هل يسير الوضع نحو تهدئة عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران حالياً؟

10:17
 
مشاركة
 

Manage episode 257850170 series 2647113
بواسطة بلا حدود | RCI، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.
أكّد اليوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب عدم وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية في قاعدتيْ عين الأسد وأربيل العسكريتيْن في العراق المستخدمتيْن من قبل هذه القوات واللتيْن تعرضتا لهجوم إيراني بـ22 صاروخاً باليستياً الليلة الماضية. ولم يشر ترامب إلى نيةٍ لدى بلاده للردّ عسكرياً على هذا الهجوم، بل قال إنّ واشنطن ستفرض عقوبات اقتصادية إضافية على النظام الإيراني، وإنّ هذه العقوبات ستستمر حتى تغيّرَ إيران سلوكها، معتبراً أن الاقتصاد هو الرادعُ الأكبر. وقال ترامب "يبدو أن إيران تتراجع، وهو أمر جيد لكل الأطراف المعنية وأمر جيد جدا للعالم". وأكد الرئيس الأميركي أنّ بلاده "مستعدة للسلام مع كلّ من يسعى إليه". الرئيس الأميركي دونالد ترامب ملقياً كلمةً اليوم في البيت الأبيض في واشنطن حول الهجوم الصاروخي الإيراني الليلة الماضية على قاعدتيْن تستخدمهما القوات الأميركية في العراق (Kevin Lamarque / Reuters) وفي كندا ندّد رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو بالهجوم الإيراني على القاعدتيْن العسكريتيْن في العراق. وقال رداً على سؤال إنّ جنوداً كنديين كانوا في قاعدة أربيل عند تعرضها للقصف الإيراني، لكنه أكد أنّ أياً منهم لم يُصب بأذى. وكان ترودو يتحدث في مؤتمر صحفي في أوتاوا خصّص الجزء الأكبر منه للكنديين الـ63 الذين قضَوا صباح اليوم في تحطم طائرة ركاب أوكرانية في إيران. وكانت الطائرة تقل 167 راكباً وطاقماً من 9 أفراد، قُتلوا جميعاً جراء تحطمها. وتقود كندا في العراق مهمة تدريبية لمنظمة حلف شمال الأطلسي ("ناتو") أعلن الحلفُ يوم الاثنين تعليقها "بسبب الوضع الأمني الميداني". كما تشارك كندا في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" ("داعش") في العراق، وهو تحالف تقوده الولايات المتحدة. رئيس الحكومة الكندية في مؤتمره الصحفي بعد ظهر اليوم في أوتاوا، ويقف إلى يساره وزير الدفاع هارجيت سجّان (حقوق الصورة لـRadio-Canada) وفي إيران أكّد التلفزيون الرسمي أنّ "ثمانين إرهابياً أميركياً قُتلوا" في القاعدتيْن العراقيتيْن المستخدمتيْن من قبل القوات الأميركية وأنّ أضراراً لحقت بمروحيات ومعدات عسكرية أميركية. وأعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف انتهاء ردّ بلاده على اغتيال الولايات المتحدة قائد "فيلق القدس" الإيراني الفريق قاسم سليماني في محيط مطار بغداد يوم الجمعة الفائت، وأكّد أن إيران قصفت القاعدة التي انطلقت منها الطائرة بدون طيار التي استهدفت سليماني. ومن جهته قال مرشد الثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي إنّ الشعب الإيراني وجّه "صفعة قوية" للولايات المتحدة، وإنّ الرد على اغتيال سليماني سيكون بإخراج قوات الولايات المتحدة من المنطقة. لكنّ وكالة "رويترز" نقلت عن مصادر حكومية أميركية وأوروبية، وصفتها بأنها مطلعة على تقديرات أجهزة الاستخابارات، قولها إنّ من المعتقد أن إيران سعت عمداً إلى تجنب وقوع أي خسائر في صفوف الجنود الأمريكيين خلال قصفها القاعدتيْن. ومن جهتها أعلنت وزارة الخارجية العراقية في أعقاب الهجوم على القاعدتيْن أنها ستستدعى السفير الإيراني لدى بغداد للتعبير عن رفضها لخرق السيادة العراقية. المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي مجتمعاً في 13 حزيران (يونيو) 2019 برئيس الحكومة اليابانية شينزو آبي الذي زار طهران في وساطة تهدف لتخفيف التوتر بينها وبين واشنطن (Office of the Iranian Supreme Leader via AP) هل يتجه الوضع نحو تهدئة عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران بعد الهجوم الصاروخي الإيراني الليلي وعلى ضوء تصريحات كبار المسؤولين في كلا البلديْن؟ وكيف ينعكس على العراق والحراك الاحتجاجي فيه هذا الصراعُ الأميركي الإيراني الدائرُ في هذا البلد العربي؟ تناولتُ هذه المحاور مع ضيفتي الناشطة الكندية العراقية السيدة انتصار هَليل. (راديو كندا / وكالة الصحافة الكندية / رويترز / الجزيرة / الأناضول / راديو كندا الدولي) استمعواAR_Entrevue_3-20200108-WIA30

126 حلقات