الإحتفال باليوم العالمي للإذاعة تحت شعار التنوّع والتعدديّة

20:09
 
مشاركة
 

Manage episode 257850303 series 2647112
بواسطة بلا حدود | RCI، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.

الثالث عشر من شباط فبراير هو اليوم العالمي للإذاعة.

وقد حدّدته منظّمة الأمم المتّحدة في اليوم الذي تمّ فيه إنشاء إذاعة الأمم المتّحدة عام 1946.

اليوم العالمي للإذاعة في نسخته التاسعة هذه السنة، وهو مناسبة للتفكير في ما آلت إليه أحوال الإذاعات في ظلّ التطوّر التقني ووسائل التواصل الاجتماعي.

“نحن الإذاعة، نحن التنوّع” شعار اختارته المنظّمة الدوليّة هذه السنة لإحياء اليوم العالمي للإذاعة، وأكّدت حرصها على “تطوّر الإذاعة باستمرار والحفاظ عليها حرّة ومستقلّة، وتعكس التعدديّة لتشجيع إشراك أصوات مختلفة ومتنوّعة في النقاش العام” كما ورد على موقع الأمم المتّحدة.

راديو كندا الدولي يلقي الضوء على اليوم العالمي للإذاعة من خلال لقاءات أجرتها أقسام اللغات كلّها في إذاعتنا مع إذاعات دوليّة شريكة.

القسم العربي ألتقى كلاّ من الصحفي في القسم العربي في موقع سويس أنفو (إذاعة سويسرا العالميّة سابقا) الأستاذ كمال الضيف والصحفي في إذاعة صوت رومانيا العالمي الأستاذ بشّار القيشاوي.

راديو كندا الدولي يحيي مع الإذاعات الدوليّة الشريكة اليوم العالمي للإذاعة/موقع الأمم المتّحدة

راديو كندا الدولي يحيي مع الإذاعات الدوليّة الشريكة اليوم العالمي للإذاعة/موقع الأمم المتّحدة

يعرّفنا الأستاذ كمال الضيف في حديثي معه بالتعدديّة في المجتمع السويسري وفي إذاعة أنفو سويس، ويقول إنّ سويسرا تتشكّل من شعب متعدّد اللغات والديانات والثقافات.

والألمانيّة هي اللغة الأكثر انتشارا ويتكلّمها 60 بالمئة من السويسريّين، تليها الفرنسيّة، لغة نحو من 22 بالمئة منهم، ويتكلّم الباقون الإيطاليّة، فضلا عن أقليّة من 40 ألف شخص يتكلّمون الرومانشيّة كما يقول كمال الضيف.

وتراعي القوانين والأحزاب وتشكيل الحكومات هذا التنوّع اللغوي، ويتكلّم كلّ من السويسريّين بلغته في الإدارات والمؤسّسات الرسميّة.

وتنعكس هذه التعدديّة في كلّ ما نتشره سويس أنفو على موقعها الالكتروني بعشر لغات كما يقول الصحفي كمال الضيف، وتحرص الإذاعة على أن تكون مختلف الآراء والمواقف حاضرة في كلّ ما تنشره من أخبار.

وحول التعدديّة في رومانيا، يقول الصحفي في إذاعة صوت رومانيا العالمي الأستاذ بشّار القيشاوي إنّ رومانيا بلد متعدّد الثقافات والأعراق، بحكم موقعه الجغرافي بين 3 أمبراطوريّات: الامبراطوريّة العثمانيّة والأمبراطوريّة النمساويّة الهنغاريّة والأمبراطوريّة القيصريّة الروسيّة.

ويعيش الرومانيّون جميعا في وئام، ورومانيا نموذج حيّ للتعايش بين الأعراق والثقافات كما يقول الصحفي في إذاعة صوت رومانيا العالمي بشّار القيشاوي.

الصحفي في إذاعة صوت رومانيا العالمي بشّار القيشاوي/تقدمة بشّار القيشاوي

الصحفي في إذاعة صوت رومانيا العالمي بشّار القيشاوي/تقدمة بشّار القيشاوي

ويعرّفنا بشّار القيشاوي بهذه الكلمات بنشأة إذاعة صوت رومانيا العالمي:

“مرحباً، هنا إذاعة بوخارست!” كانت هذه هي الكلمات الأولى التي رُددت أمام لاقط الصوت أو مصدح المذياع (الميكروفون) في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 1928، عندما أذيع أول بث حي عبر الأثير لشركة البث الإذاعي- الهاتفي في رومانيا. أما المتحدث، فكان رئيس المؤسسة آنذاك، الفيزيائي/ دراغومير هورموزيسكو، الملقب بأب البث الإذاعي الروماني. وعلى مر السنين، سُمعت عبر إذاعة رومانيا، أصوات العديد الشخصيات التي لعبت دوراً في تاريخ البلاد.

وكانت الإذاعة تبثّ بثلاثين لغة خلال الفترة الشيوعيّة، وهي تبثّ حاليّا بـ12 لغة، وهناك برامج موجّهة للداخل، للناطقين باللهجة الأرومانيّة وهي نوع من الرومانيّة المقدونيّة، وتمّ منذ عامين إنشاء قسم بالعبريّة للرومانيّين اليهود الذين هاجروا نحو الشرق الأوسط، الذين يتكلّمون الرومانيّة والعبريّة.

وأمّا القسم العربي، فقد تأسّس عام 1961 كما يقول الصحفي بشّار القيشاوي، ويبثّ نحو الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وعمل فيه على مدى هذه العقود صحفيّون من أصول عربيّة وصحفيّون رومانيّون يتقنون العربيّة.

الصحفي في موقع أنفو سويس كمال الضيف/تقدمة كمال الضيف

الصحفي في موقع أنفو سويس كمال الضيف/تقدمة كمال الضيف

وحول إذاعة سويس أنفو، يشير الصحفي كمال الضيف إلى “قصّة طريفة” للقسم العربي الذي بدأ بالبثّ عام 1964، في مطلع آب أغسطس تحديدا الذي يصادف العيد الوطني في سويسرا.

وقد تأسّس بناء على قرار من البرلمان الذي اقتنع بأهميّة التوجّه إلى العرب وأن يتعرّفوا إلى سويسرا.

واستمرّ البثّ عبر الموجات القصيرة والأقمار الصناعيّة حتّى مطلع شباط فبراير 2001،.

فقد اتّخذت ادارة المؤسّسة، وهي تابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسريّة، قرارا وقف البثّ الإذاعي، لتتحوّل إلى موقع على شبكة الإنترنت متعدّد اللغات ومتعدّد الوسائط كما يقول الصحفي كمال الضيف.

وظلّ البودكاست ( تدوين صوتي) يشتغل لفترة، ولكنّ القسم العربي توقّف عن بثّه وقد يعود إليه، في حين ما زال القسم الانكليزي يبثّ برامج بودكاست.

ويؤكّد الضيفان على أهميّة الإذاعة كوسيلة إعلاميّة، وأنّها حافظت على استمراريّتها في ظلّ التطوّر التكنولوجي وانتشار وسائط التواصل الاجتماعي، وما زال لها محبّوها والأوفياء لها في مختلف أنحاء العالم.

استمعواAR_Entrevue_1-20200210-WIA10

101 حلقات