قصة عماد الدين زنكي الحلقة الحادية عشرة مع الدكتور راغب السرجاني الجهاد في شمال العراق #بودكاست

25:28
 
مشاركة
 

Manage episode 296391295 series 2946011
بواسطة الشيخ بسام جرار، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.
عاشتِ الأمةُ الإسلامية قُبيل عماد الدين زنكي ظروفًا مشابهة لوقتنا الحاضر أو أشـدَّ، دويلاتٌ هزيلة تدّعي –زورًا– الاستقلال والسيادة، حكامٌ يربطون مصيرَهم بمصير المحتل الصليبي، أنظمةٌ اعترفت بالمحتل وأقامت معه العلاقات والصلات، تعاون فجّ وتواطؤ مقيت بين المحتل الصليبي وحكام المنطقة العربية لوأدِ بذور المقاومة والتحرير، وهذا مثالٌ بسيط على تردي الأوضاع، وسوء الأحوال، واختلال الموازين: استطاع حاكمُ الموصل الأميرُ “مودُود بن التونتكين ” أن يكوِّن حلفًا إسلاميًا لجهاد الصليبيين، وأخذ الجيش يقترب من القدس؛ فخرج ملكُ القدس “بلدوين الأول” بسرعة في اتجاه “طبرية”، واختار “مودود” شبه الجزيرة المعروفة بالأقحوانة، بين نهري الأردن واليرموك، ونصب كمينًا لجيش “بلدوين”، وشاءَ اللهُ أن يدخلَ “بلدوين” في الكمين، وشاء اللهُ أيضاً أنه لم يتركْ حاميةً تحمي ظهرَه، ودارتِ الموقعةُ التي عُرفت في التاريخ بموقعة “الصنبرة” 13 محرم سنة 507 هــ ، وما هي إلا ساعات حتى سُحِق الجيش الصليبي، وقُتل ما يزيد على ألفي فارس، وغنم المسلمون غنائم هائلة برامج تربوية لتطبيق الإسلام على الواقع الحالي #podcast تابعونا على الفيسبوك https://www.facebook.com/ayatweb --- Support this podcast: https://anchor.fm/ayatpodcast /support

394 حلقات