حكاية نغم - أغنية "عالضيعة" للفنانة اللبنانية صباح

 
مشاركة
 

Manage episode 245813563 series 2040991
بواسطة France Médias Monde and مونت كارلو الدولية / MCD، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.
أثار نص أغنية "عالضيعة" للفنانة صباح جدلا أثناء العمل على تلحينها وذلك بسبب محليّة إحدى كلماته التي توقف عندها موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب مما اضطر الصبوحة لإيجاد حكم يحسم الأمر. استمعنا إلى أغنية "عالضيعة" بصوت الصبوحة وأحببنا غنجها في أداء الكلمات ولكن الكثير منا تساءل عن معنى كلمة "كبوش" التي تحضر في المذهب، وفي غياب الإجابة اكتفينا بما فهمنا من المعنى العام للنص واستمعنا واستمتعنا بحسن الأداء وبراعة اللحن. أزعجت كلمة "كبوش" هذه الملحن وهو موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب وأصرّ على تغييرها لأنّها جدّ محلية وغير مفهومة خارج لبنان، فعرض على الصبوحة وعلى ميشال طعمة، مؤلف الكلمات، أن يتمّ تعويض جملة "جينا نبيع كبوش التوت / ضيعنا القلب ببيروت" بجملة "رحنا عالمينا / ضيعنا القلب وجينا"، لكن اقتراحه لم يلق استحسان الشاعر ميشال طعمة لأن صورة المينا بالنسبة له بعيدة عن الرومانسية بما في المينا من سيارات وحجارة وتلوث وغير ذلك. أمام إصرار عبد الوهاب على تغيير كلمة "كبوش" وإصرار ميشال طعمة على أن صورة المينا غير رومانسية، كان على صباح أن تجد حكما. وبما أن سعيد فريحة مؤسس "دار الصياد" في لبنان كان صديقا لها، عرضت عليه أن يتدخّل ليُقنع عبد الوهاب فقبل وحدّد موعدا اجتمع فيه مع الثلاثة، المطربة والملحن والشاعر، ونجح في إقناع موسيقار الأجيال على أن كلمة "المينا" لن تكون الحل، وأن المعنى بعيد عن جمالية باقي الأغنية. قبل محمد عبد الوهاب وجهة نظر الجميع على مضض، لكن هذا لم يؤثر على روح اللحن الطربية المرحة والمعبرة عن المعاني والمُجسّدة لها.

177 حلقات