أين لولدٍ في السادسة أن يجدّ مفرّاً؟… ذكرياتي عن الختان المتأخر | سامر عبد

12:35
 
مشاركة
 

Manage episode 345314916 series 2996727
بواسطة Raseef22 | 22رصيف، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.
في أثناء حديث هاتفي مع صديقي، الذي أنجب حديثاً طفلاً ذكراً، قال لي إنه يفكر جدياً في عدم ختانه أو تطهيره، لأنه ببساطة، لا يؤمن بالخرافات الدينية والاجتماعية السائدة عن هذا الطقس الممارس منذ قرون طويلة

وجدني أبي الغاضب وبدأ بنهري وتأديبي بعد مطاردة مضحكة. لم تكن استغاثاتي المتكررة "مشان الله" و"كرمال النبي" تجدي نفعاً. وجرّني جرّاً إلى بيتنا. كان المطهّر يتنقل من دار إلى أخرى، وما أن يتنهي من ختان أحد الأولاد حتى تنطلق الصرخات والزغاريد في آن واحد

فالختان في النهاية إجراء لو صحّ، وهو "مختلَف عليه علمياً"، يجب أن يكون اختياراً شخصياً لا قسرياً، فأجسادنا كما عقولنا ورغباتنا وأفكارنا يجب أن تقع في حيز إرداتنا الحرة لا تحت وصاية الآخرين مهما بلغت صلتنا بهم

68 حلقات