قراءة في الصحف الفرنسية - لوموند: سجن اماراتي سري في منشأة غازية لشركة "توتال" في اليمن

 
مشاركة
 

Manage episode 245813738 series 2040953
بواسطة France Médias Monde and مونت كارلو الدولية / MCD، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.
منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لم تغب عن الصحف الفرنسية التي افردت حيزا هاما للحراك الجزائري والتصدي لإيران في مناطق نفوذها العربية عدا عن تحقيق يكشف إقامة الامارات سجنا لها داخل منشأة غاز يمنية تشرف عليها شركة توتال. اليمن: الامارات اقامت سجنا سريا في معمل توتالالتحقيق أجرته صحيفة "لوموند" وخصصت له صدر صفحتها الأولى تحت عنوان: "اليمن: سجن سري في معمل توتال". المعمل هو موقع لاستخراج الغاز الطبيعي وتسييله، تستغله شركة يمنية تملك توتال 39,6% منها، في مرفأ بلحاف في محافظة شبوة جنوب اليمن. هذه المنشأة الغازية كانت تؤمن، قبل توقف العمل فيها بسبب الحرب، 45% من مداخيل الدولة.تعذيب للسجناء وتهديدات بالقتلوتشير "لوموند" الى ان الامارات اقامت سجنها السري على جزء من أراضي الحقل الغازي عام 2017 بطلب من الحكومة اليمنية وهو ما يؤكده تقرير أعدته ثلاث منظمات غير حكومية هي "مرصد التسلح" و"سموفاس" و"أصدقاء الأرض" التي استجوبت سجناء سابقين قال أحدهم إنه عذب وحرم من الرعاية وهدد بالقتل لدى اعتقاله في موقع بلحاف. "لوموند" بدورها تلقت شهادات مطابقة وقالت إن "أشخاصا كانوا لا يزالون محتجزين في هذا السجن السري في منتصف هذا العام".الاحتجاج على إيران في مناطق نفوذها في العالم العربيونقرأ في "لوموند" أيضا مقالا عن حركة الاحتجاج على إيران في مناطق نفوذها في العالم العربي. ويسرد هذا المقال الاحداث التي سمحت لطهران بتأمين "حق نقض لها في إدارة شؤون العراق ولبنان وسوريا، لكن السؤال المطروح اليوم" يشير كاتب المقال "آلان فراشون" هو "من يملك السلطة في كل من بغداد وبيروت ودمشق؟".العصبية الدينية لم تعد قائمة"العصبية الدينية التي بنت عليها الجمهورية الإسلامية لم تعد قائمة" تابع "فراشون" وقد لفت الى ان "المدن والاحياء الشيعية العراقية كانت الأكثر التحاقا بالاحتجاجات على الحكومة وعلى النفوذ الإيراني" والى ان "السيناريو تكرر في لبنان حيث لم يكن الشيعة اقل إدانة لنظام سياسي فاسد وفاشل يلعب فيه حزب الله الموضوع تحت وصاية إيران دورا حاسما" كتب "آلان فراشون" وقد خلص "فراشون" الى ان "إيران متمسكة بمناطق نفوذها في البلدان العربية لأسباب أيديولوجية ولتلبية ميلها للتسلط ولأن الإبقاء على سيطرتها على هذه المناطق هي احد أسباب وجود واستمرار مجموعة المتشددين التي تسيطر على الحكم في طهران ولكن الى متى؟" ختمت "لوموند" مقالها.الجزائر: ضغط شعبي قبل شهر من موعد الانتخابات"لوفيغارو" خصصت صدر صفحتها الأولى ل "الضغط الشعبي المتصاعد في الجزائر قبل شهر من موعد الانتخابات الرئاسية فيها" كما عنونت. "لوفيغارو" لفتت في افتتاحيتها الى ان "الحراك الجزائري السلمي والمسلح بروح المواطنة اثبت حرصه على تجنب فخ سطو الإسلاميين على ثورتهم واحكام سيطرة العسكر على الحكم". كاتب المقال "باتريك سان-بول" أشار الى ان الجزائريين نجحوا بمنع الانتخابات الرئاسية التي فرضت سابقا عليهم في 19 من انيسان/ابريل ومن ثم في 4 من تموز/ يوليو وهاهم يواصلون حراكهم اليوم لمنع انتخابات يسعى قائد الجيش لفرضها عليهم في 12 من كانون الأول/ديسمبر".مخاوف من حدوث توتراتلكن الحراك يرفض ان يعيد إحياء فلول النظام السابق بفعل هذه الانتخابات كما انه يرفض ان تسرق منه ثورته ما يضع الجزائر مجددا امام مخاطر جمة" كتبت "لوفيغارو" في افتتاحيتها وقد اشارت الى ان "التهديديات الموجهة للمقترعين على مواقع التواصل الاجتماعي تنذر بحدوث توترات يوم الانتخابات" وقد نقلت عن أحد المتظاهرين الجزائريين ان "لا أحد يعلم ما الذي سوف يحصل في 12 من كانون الأول/ديسمبر لكن من المؤكد ان الامتناع عن التصويت سيحلق في الجزائر العاصمة وفي منطقة القبائل".

651 حلقات