زومي 4: عيون لترى أين ملكوت الله غير موجود

6:10
 
مشاركة
 

Manage episode 280938542 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.

يقدم موقع مدرسة معاكم - للتلمذة وتنمية الخدمات الروحية، تدريب زومي. - للحصول على معلومات التدريب وكيفية التسجيل، الرجاء زيارة الصفحة التالية: https://ma33a.com/blog/zume-training/

- تم تحويل فيديوهات التدريب الى ملفات صوتية. يمكنك رؤية فيديوهات التدريب عند التسجيل.

عيون لترى أين ملكوت الله غير موجود يُسمى هذا المفهوم "عيون لترى أين ملكوت الله غير موجود" في الجلسة 4 من تدريب زومي يحتاج كل تلميذ أن يكون معدًا ليرى الأماكن التي تفتقد الى ملكوت الله. هناك أماكن من حولنا لا تتم فيها مشيئة الله على الأرض كما هي في السماء. هناك فجوات عملاقة حيث الكسر والألم والاضطهاد والمعاناة وحتى الموت جزء من الحياة اليومية الطبيعية. هذه الفجوات هي ما يجب أن نعمل على إغلاقها في عملنا للملكوت بينما نحن على هذه الأرض. إن عدد التلاميذ يتضاعف وملكوت الله ينمو بشكل واسع وسريع عندما نفتح عيوننا لنرى أين الأماكن التي لا تصل فيها ملكوت الله ونصل الى هذه الاماكن من خلال الناس الذين نعرفهم ولا نعرفهم.

نحتاج أن نرى الفجوات بين مشيئة الله تتم على الأرض تمامًا والوضع القائم حاليًا. يجب أن يحدث هذا في مجالين:

العلاقات المستمرّة:

المجال الأول هو علاقاتنا المستمرة. هذا يتكون من أصدقائنا وعائلاتنا وزملاء العمل وزملاء الدراسة وربما الجيران.

هذه هي الطريقة التي يسافر بها الإنجيل بشكل أسرع.

الإهتمام بشأن هؤلاء الناس أمر طبيعي. في لوقا 16: 19-31 نرى كيف أن حتى الرجل الغني المُحترق في الجحيم كان لديه هذا النوع من الحب والاهتمام لأسرته.

وُضع هؤلاء الناس في حياتنا من قبل الله، ونحن بحاجة إلى رعاية تلك العلاقات بشكل جيد مع الحب والصبر والمثابرة.

يمكنك توعية أتباع المسيح لهذه المجموعة من الناس من خلال جعلهم يحاولون كتابة قائمة بمئة شخص يعرفونهم. شجعهم على تصنيفهم إلى ثلاث مجموعات: أولئك الذين يتبعون المسيح، والذين لا يتبعون المسيح، والذين وضعهم الروحي غير معروف.

يمكنهم بعد ذلك السعي لإعداد وتشجيع أولئك الذين يتبعون المسيح ليكونوا أكثر إثمارًا وأمانةً. يمكنهم البدء في البحث عن طرق "لتلمذة" أولئك الذين لا يتبعون المسيح بعد في الملكوت.

الاتصالات والعلاقات خارج العلاقات المستمرة

المجال الثاني هو رؤية الأماكن التي تفتقر الى ملكوت الله بالنسبة للذين خارج العلاقات المستمرّة أو الإتصالات.

أوصى يسوع تلاميذه أن يُتلمذوا في كل جماعات الأرض. أوصاهم لكي يصنعوا تلاميذ في أماكن تواجدهم الحالية وأيضًا في الأماكن القريبة، بالإضافة الى الناس المختلفين عنهم، وحتى الى "أقاصي الأرض".

هذه هي الطريقة التي يسافر بها الإنجيل الى أبعد الحدود.

هذا غير طبيعي. هذا فائق الطبيعة. هذا هو دليل الروح القدس في حياتنا. لله أشخاص مفضلين. مفضّليه هم الأقل، الآخرين، والمفقودين.

لذلك يجب أن نستثمر حياتنا في خدمة ليس فقط أولئك المقربين منا، ولكن أيضًا في خدمة أولئك الذين هم في أكثر أنحاء العالم ظلامًا من الناحية الروحية. يعارض الله المتكبرين ولكنه يعطي نعمة للمتواضعين. يجب أن نخدم اليائسين. يميل اليائسين الى أن يكونوا الأكثر تواضعًا.

مع هؤلاء الأشخاص، نحتاج بشكل خاص إلى البحث عن الأشخاص المؤمنين واستثمارهم. تذكر أن الإيمان يتجلى في طاعة ما يعلنه الله ومشاركته مع الآخرين. هؤلاء الناس هم مثل التربة الجيدة في المثل الذي قدّمه يسوع. هم أولئك الذين ينتجون 30 أو 60 أو 100 مرة.

إنهم ليسوا أصحاب القلوب القاسية الذين يرفضون الرسالة. إنهم ليسوا أولئك الذين يسقطون عندما ينشأ الاضطهاد. إنهم ليسوا أولئك الذين منشغلون بهموم أو غنى هذا العالم.

إنهم مثل الرجل من كورة الجدريين الذي استجاب لخدمة يسوع من خلال طاعته ومشاركة الآخرين ما فعله الله من أجله. نتيجة لذلك، عندما عاد يسوع إلى تلك المنطقة في وقت لاحق، كانت الجموع تبحث عنه.

اسأل نفسك

1- مع من تشعر براحة أكبر في المشاركة- أشخاص تعرفهم مسبقًا أو أشخاص لم تلتقِ بهم بعد؟

2- لماذا تعتقد ذلك؟

3- كيف يمكنك أن تتحسن في المشاركة مع أشخاص تشعر براحة أقل معهم؟

77 حلقات