تمرين 9: الإعتراف / الجزء الاول

18:28
 
مشاركة
 

Manage episode 344377814 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.
دورة "التلمذة والرعاية الروحية" التمارين الروحية "التقديس" الجزء الثالث: التمارين الروحية الجماعية للكنيسة التمرين 9: الإعتراف / الجزء الأول

- الله يرغب في منح مغفرة الخطايا. لهذا السبب، أطلق عملية الفداء التي بلغت ذروتها في الصليب وتأكدت بالقيامة.

- بدون موت يسوع المسيح على خشبة الصليب وقيامته لن يكون هناك خلاص.

- الاعتراف بالخطايا مرتبط بحدث (Event) التبرير وبعملية (Process) التقديس

لمشاهدة الدرس على اليوتيوب، الرجاء إضغط هنا. الاعتراف أساسي للحصول على الخلاص - ما قبل المعمودية / للتبرير

- يجب الاعتراف بالفم وبضمير صالح بالانفصال عن الله بسبب الخطيئة وأن الحل الوحيد هو وضع يسوع سيداً ومخلصًا شخصي

- هذا يتم قبل معمودية الماء بالتغطيس مباشرةً

- بدون هذا الاعتراف لن نستطيع الدخول الى علاقة صحيحة مع الآب "تبرير".

رومية 10: 9 - 10

9 لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ، وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، خَلَصْتَ. 10 لأَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ، وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ.

فيلبي 2: 10 – 11

10 لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ، 11 وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ اللهِ الآبِ.

أعمال 8: 36 - 38

36 وَفِيمَا هُمَا سَائِرَانِ فِي الطَّرِيقِ أَقْبَلاَ عَلَى مَاءٍ، فَقَالَ الْخَصِيُّ: «هُوَذَا مَاءٌ. مَاذَا يَمْنَعُ أَنْ أَعْتَمِدَ؟» 37 فَقَالَ فِيلُبُّسُ: «إِنْ كُنْتَ تُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ يَجُوزُ». فَأَجَابَ وَقَالَ: «أَنَا أُومِنُ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ ابْنُ اللهِ». 38 فَأَمَرَ أَنْ تَقِفَ الْمَرْكَبَةُ، فَنَزَلاَ كِلاَهُمَا إِلَى الْمَاءِ، فِيلُبُّسُ وَالْخَصِيُّ، فَعَمَّدَهُ.

الاعتراف يساعد التلميذ على النمو الروحي - ما بعد المعمودية / للتقديس

- وبدون الاعتراف بخطيتنا امام الله وطلب العون من الآخرين لن يحدث نمو روحي

- الاعتراف يساعدنا للوصول الى هدف وجودنا وهو التشبه بالمسيح ونقل البشارة السارة للآخرين

فيلبي 4: 13

13 إِلَى أَنْ نَنْتَهِيَ جَمِيعُنَا إِلَى وَحْدَانِيَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْرِفَةِ ابْنِ اللهِ. إِلَى إِنْسَانٍ كَامِل. إِلَى قِيَاسِ قَامَةِ مِلْءِ الْمَسِيحِ.

فيلبي 2: 1

12 إِذًا يَا أَحِبَّائِي، كَمَا أَطَعْتُمْ كُلَّ حِينٍ، لَيْسَ كَمَا فِي حُضُورِي فَقَطْ، بَلِ الآنَ بِالأَوْلَى جِدًّا فِي غِيَابِي، تَمِّمُوا خَلاَصَكُمْ بِخَوْفٍ وَرِعْدَةٍ،

فلسفة الاعتراف - يمثل الذهاب الى والسلوك في النور

يوحنا 3: 18 - 21

18 اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ الْوَحِيدِ. 19 وَهذِهِ هِيَ الدَّيْنُونَةُ: إِنَّ النُّورَ قَدْ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ، وَأَحَبَّ النَّاسُ الظُّلْمَةَ أَكْثَرَ مِنَ النُّورِ، لأَنَّ أَعْمَالَهُمْ كَانَتْ شِرِّيرَةً. 20 لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ السَّيِّآتِ يُبْغِضُ النُّورَ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى النُّورِ لِئَلاَّ تُوَبَّخَ أَعْمَالُهُ. 21 وَأَمَّا مَنْ يَفْعَلُ الْحَقَّ فَيُقْبِلُ إِلَى النُّورِ، لِكَيْ تَظْهَرَ أَعْمَالُهُ أَنَّهَا بِاللهِ مَعْمُولَةٌ».

س: لمن أعترف؟

الاعتراف لله مباشرةً و/أو للأخرين – الطريقتان موجودتان بالإنجيل

يسوع هو الكاهن العظيم

عبرانيين 4: 14 - 16

14 فَإِذْ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ عَظِيمٌ قَدِ اجْتَازَ السَّمَاوَاتِ، يَسُوعُ ابْنُ اللهِ، فَلْنَتَمَسَّكْ بِالإِقْرَارِ. 15 لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ. 16 فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ.

تيموثاوس الأولى 2: 5 – 6

5 لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، 6 الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً لأَجْلِ الْجَمِيعِ، الشَّهَادَةُ فِي أَوْقَاتِهَا الْخَاصَّةِ،

التلاميذ كهنة أيضا

- الاعتراف لافراد ناضجين بالكنيسة مثل الشيوخ (إن وجودوا)

بطرس الأولى 2: 9

9 وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ.

- كانت إحدى وظائف الكاهن بالعهد القديم هي غفران الخطايا من خلال الذبيحة المقدسة.

- يوضح سفر العبرانيين بالطبع أن يسوع المسيح هو الذبيحة النهائية والكافية.

- قد أعطانا يسوع كهنوته. من خلال صوت إخوتنا وأخواتنا تُسمع كلمة الغفران وتتأصل في حياتنا.

س: ما الهدف من الاعتراف للآخرين المتبادل؟

يعقوب 5: 16

14 أَمَرِيضٌ أَحَدٌ بَيْنَكُمْ؟ فَلْيَدْعُ شُيُوخَ الْكَنِيسَةِ فَيُصَلُّوا عَلَيْهِ وَيَدْهَنُوهُ بِزَيْتٍ بِاسْمِ الرَّبِّ، 15 وَصَلاَةُ الإِيمَانِ تَشْفِي الْمَرِيضَ، وَالرَّبُّ يُقِيمُهُ، وَإِنْ كَانَ قَدْ فَعَلَ خَطِيَّةً تُغْفَرُ لَهْ.

16 "اِعْتَرِفُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ بِالزَّلاَتِ، وَصَلُّوا بَعْضُكُمْ لأَجْلِ بَعْضٍ، لِكَيْ تُشْفَوْا. طَلِبَةُ الْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا."

- الاعتراف هو تمرين روحي صعب بالنسبة لنا لأننا كثيرًا ما ننظر إلى الكنيسة على أنه مجموعة من القديسين وليس مجموعة من الخطأة.

- مما يشعرنا بالوحدة والعزلة لذلك نخفي حقيقة ما يدور في حياتنا عن بعضنا البعض ونعيش في كذب ورياء مستتر.

- لكن إذا نظرنا الى شعب الله انهم شركة خطاة ، فإننا نتحرر لسماع دعوة محبة الله غير المشروطة

- وعندها سنقوم بالاعتراف باحتياجنا علانية وطلب العون من الناضجين بالكنيسة.

- نحن نعلم أننا لسنا وحدنا خطاه. وهكذا الخوف والكبرياء لن يتمسّك بنا. نحن خطاة معا.

- في القيام بالاعتراف المتبادل يطلق قوة الله للشفاء (الجسدي والروحي).

- لم تعد إنسانيتنا محرومة ، بل متجددة.

بعض ميزات الاعتراف المتبادل:

أ) تحمل المسؤولية الشخصية : عدم تبرير الخطيئة أو التخفيف منها أو إعطاء الاعذار

يوحنا الأولى 1: 8

8 إِنْ قُلْنَا: إِنَّهُ لَيْسَ لَنَا خَطِيَّةٌ نُضِلُّ أَنْفُسَنَا وَلَيْسَ الْحَقُّ فِينَا.

ب) الاعتراف الملفوظ يساعد على سماع كلمات المغفرة التي تعزز الشعور بذلك باسم المسيح.

يوحنا الأولى 1: 9 - 10

9 إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ 10 إِنْ قُلْنَا: إِنَّنَا لَمْ نُخْطِئْ نَجْعَلْهُ كَاذِبًا، وَكَلِمَتُهُ لَيْسَتْ فِينَا.

ج) فرصة للتأمل خطورة الخطيئة وعدم الاستخفاف بتأثيرها على المسيح. إذا كان لدينا القليل من الشعور بالاشمئزاز الذي يشعر به الله تجاه الخطيئة ، فسننتقل إلى حياة أكثر قداسة.

من أجل اعتراف يمجد الله، هناك ثلاثة أشياء ضرورية:

فحص الضمير ، والحزن بحسب مشيئة الله، والتصميم على تجنب الخطيئة

1) فحص الضمير:

كورنثوس الأولى 11: 28 – 29

28 وَلكِنْ لِيَمْتَحِنِ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ، وَهكَذَا يَأْكُلُ مِنَ الْخُبْزِ وَيَشْرَبُ مِنَ الْكَأْسِ. 29 لأَنَّ الَّذِي يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ بِدُونِ اسْتِحْقَاق يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ دَيْنُونَةً لِنَفْسِهِ، غَيْرَ مُمَيِّزٍ جَسَدَ الرَّبِّ.

- أن نبحث عن أمور محدده بحياتنا لا ترضي الله ويجب التوبة عنها

2) الحزن الذي يولد ارادة لارضاء الله:

- وجود ندم عميق على الإساءة لقلب الآب. الحزن قضية إرادة لارضاء الله قبل أن تكون قضية عواطف.

- في الواقع ، الحزن المشاعر دونالإرادة لارضاء الله يفسد ويبطل الاعتراف.

كورنثوس الثانية 7: 9 - 10

9 اَلآنَ أَنَا أَفْرَحُ، لاَ لأَنَّكُمْ حَزِنْتُمْ، بَلْ لأَنَّكُمْ حَزِنْتُمْ لِلتَّوْبَةِ. لأَنَّكُمْ حَزِنْتُمْ بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ لِكَيْ لاَ تَتَخَسَّرُوا مِنَّا فِي شَيْءٍ. 10 لأَنَّ الْحُزْنَ الَّذِي بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ يُنْشِئُ تَوْبَةً لِخَلاَصٍ بِلاَ نَدَامَةٍ، وَأَمَّا حُزْنُ الْعَالَمِ فَيُنْشِئُ مَوْتًا.

3) التصميم عن التوبة عن الخطيئة:

كورنثوس الثانية 7: 11

11 فَإِنَّهُ هُوَذَا حُزْنُكُمْ هذَا عَيْنُهُ بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ، كَمْ أَنْشَأَ فِيكُمْ: مِنَ الاجْتِهَادِ، بَلْ مِنَ الاحْتِجَاجِ، بَلْ مِنَ الْغَيْظِ، بَلْ مِنَ الْخَوْفِ، بَلْ مِنَ الشَّوْقِ، بَلْ مِنَ الْغَيْرَةِ، بَلْ مِنَ الانْتِقَامِ. فِي كُلِّ شَيْءٍ أَظْهَرْتُمْ أَنْفُسَكُمْ أَنَّكُمْ أَبْرِيَاءُ فِي هذَا الأَمْرِ.

تحذيرات وأهمية النضوج الروحي لسماع الاعترافات

- ليس كل التلاميذ مؤهلون ومهيؤون رغم أن كل التلاميذ هم كهنة من الناحية اللاهوتية.

- الحفاظ على الثقة والخصوصية هو الأهم. لا يكفي أن يكون لدى الشخص التعاطف والفهم.

- عدم الإصابة بالذعر من الكشف عن خطايا معينة.

- المؤهلات الرئيسية هي النضج الروحي ، والحكمة ، والرحمة ، والفطرة السليمة ، والقدرة على الحفاظ على الثقة ، وروح الايجابية السليمة.

س: كيف أستعد لوقت للاعتراف المتبادل؟

- الصليب كافي: أن تتحلى بفكرة ان الصليب احتوى جميع أنواع الخطايا وأفظعها.

- جميعنا خطاة: أن نتحلى بفكرة أن نعمة الله ورحمة مُنحت لجميع الخطاة من ضمنهم أنت وانا.

- لن نخون الثقة: عندما نفكر يهذه الطريقة لن نتردد بحفظ سرية المعلومات. والقيام بالتأكيد للآخر انك لن نخون الثقة أبدًا. لأننا نعرف الحزن حسب مشيئة الله هو دافع هذه الخطوة الصعبة.

- نتجنب الهيمنة الروحية: بالعيش تحت الصليب نتخلص من خطر الهيمنة الروحية. وان نتذكر اننا لسنا افضل وقد وقفنا حيث يقف شقيقنا الآن ، وهكذا تلاشت الرغبة في استخدام اعترافه ضده. ولا نشعر بأي حاجة للسيطرة عليه أو تصويبه. كل ما نشعر به هو القبول والتفهم.

ملاحظة: دور المشورة والتوجية سيتم مناقشته لاحقا بدرس الارشاد الروحي (تمرين 11)

- القدوة الروحية: بينما نستعد لهذه الخدمة المقدسة ، من الحكمة أن نصلي بانتظام من أجل زيادة نور المسيح فينا حتى أننا ، كما نحن مع الآخرين ، سنشع حياته ونوره فيهم. نريد أن نتعلم كيف نعيش حتى يتحدث حضورنا ذاته عن محبة الله ونعمة الغفران.

- موهبة التميز والحكمة: كما يجب أن نصلي من أجل زيادة موهبة التمييز. هذا مهم بشكل خاص عندما نخدمهم بعد الاعتراف. يجب أن نكون قادرين على إدراك الشفاء الحقيقي المطلوب في الروح الداخلية العميقة.

- هدوء النفس: من المهم أنه عندما يفتح الآخرون أحزانهم لنا ، فإننا ندرب أنفسنا على التزام الهدوء. سوف نميل بشدة إلى تخفيف توتر الموقف من خلال بعض التعليقات المرتجلة. هذا يشتت الانتباه للغاية، بل ويدمر قدسية اللحظة. ولا ينبغي لنا أن نحاول استخراج تفاصيل أكثر مما هو ضروري.

- التردد والانفتاح: إذا شعرنا أنه بسبب الإحراج أو الخوف فإنهم يخفون شيئًا ما ، فإن أفضل طريقة هي الانتظار بصمت والصلاة.

- تصلي من أجلهم بقوة حماية الصليب: بالصلاة تضع الصليب بينك وبين التائب.

  • هذا يحميهم من تلقي المشاعر الإنسانية منك فقط والنظر أليك بدلا عن المسيح
  • يحميك من أي تأثير ضار لما سمعت وبقوة الصليب يصبح كل شيء طاهراً.

- الصلاة خلال وبنهاية الوقت: أخيرًا ، من المهم للغاية أن تصلي من أجل الشخص وليس مجرد الاستماع له. قبل الصلاة أو أثناءها

- تأكيد وعد الحصول على مغفرة الخطايا: يجب أن نعلن لهم أن الغفران الذي في المسيح يسوع هو الآن حقيقي وفعال بالنسبة لهم. يمكننا أن نقول هذا بالكلمات بسلطان الكتاب المقدس

يوحنا الأولى 1: 9 إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ

في النهاية:
  • تمرين الاعتراف الروحي يساعد على النمو المسيحي (التقديس) ينهي التظاهر.
  • الصدق يؤدي إلى الاعتراف ، والاعتراف يؤدي إلى التغيير.
  • أدعو الله إلى أن تكون كنيسة قادرة على الاعتراف صراحةً بإنسانيتها الضعيفة وإختبار بركة المسيح القوية.
  • ارجو الله أن يعطي نعمته للكنيسة لإعادة اكتشاف أهمية تمرين الاعتراف.

79 حلقات