مرحلة 5: مرحلة الأباء والأمهات الروحيين - التلمذة والرعاية الروحية

30:51
 
مشاركة
 

Manage episode 291064049 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.

المستوى الخامسة: مرحلة الأباء والأمهات الروحيين (Parent)

    • مصطلحات معبرة: الآباء والأمهات الروحيين ، المشاركون في تربية الآخرين روحياً، راعي روحيين (شيوخ)
    • من الناحية اللاهوتية: نؤمن أن الله هو من يولد الناس روحياً أي الانتقال من الموت الى الحياة روحياً. لذا ، بالمعنى الدقيق للكلمة ، لا أحد يوجد آباء روحيون بهذه الطريقة.
    • خطة الله للكنيسة: الذين ينمون وينضجون عادتاً ما يفعلون ذلك تحت إشراف الوالدين الروحيين ؛ هذه هي خطة الله للكنيسة.
    • إستخدام مصطلح "الأباء والأمهات الروحيين" بدلاً من "ناضج الروحي": لأننا نريد تعزيز مفهوم التكاثر الروحي للتلاميذ.
    • شراكة بين التلميذ وشخص الروح القدس: تحقيق للمأمورية العظمى
متى 28: 8 – 20 19 فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. 20 وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ». آمِينَ.
  • المؤشر الحقيقي للنضوج روحي: اذا كان التلميذ "ثابتين بالإيمان" ولكنه ليس بمرحلة الأبوية، فهم في مرحلة بالغين في أحسن الأحوال.
  • التقدم عبر لمراحل الروحية: من الطبيعي أن الآباء هم المسؤولون عن تربية الأطفال ومساعدتهم التقدم عبر لمراحل الروحية التالية:

من الموت الى الحياة روحياً ثم النمو الى مرحلة الرضع (الخدج) إلى الأطفال إلى الشباب ، ثم يصبحون أخيرًا آباء روحيين للأخرين.

تيموثاوس الثانية 2: 1-3 1 فَتَقَوَّ أَنْتَ يَا ابْنِي بِالنِّعْمَةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. 2 وَمَا سَمِعْتَهُ مِنِّي بِشُهُودٍ كَثِيرِينَ، أَوْدِعْهُ أُنَاسًا أُمَنَاءَ، يَكُونُونَ أَكْفَاءً أَنْ يُعَلِّمُوا آخَرِينَ أَيْضًا. 3 فَاشْتَرِكْ أَنْتَ فِي احْتِمَالِ الْمَشَقَّاتِ كَجُنْدِيٍّ صَالِحٍ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ. تيسالونيكي الأولى 2: 7 – 8 & 10 - 12 7 بَلْ كُنَّا مُتَرَفِّقِينَ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا تُرَبِّي الْمُرْضِعَةُ أَوْلاَدَهَا، 8 هكَذَا إِذْ كُنَّا حَانِّينَ إِلَيْكُمْ، كُنَّا نَرْضَى أَنْ نُعْطِيَكُمْ، لاَ إِنْجِيلَ اللهِ فَقَطْ بَلْ أَنْفُسَنَا أَيْضًا، لأَنَّكُمْ صِرْتُمْ مَحْبُوبِينَ إِلَيْنَا. . . . . 10 أَنْتُمْ شُهُودٌ، وَاللهُ، كَيْفَ بِطَهَارَةٍ وَبِبِرّ وَبِلاَ لَوْمٍ كُنَّا بَيْنَكُمْ أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ. 11 كَمَا تَعْلَمُونَ كَيْفَ كُنَّا نَعِظُ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ كَالأَبِ لأَوْلاَدِهِ، وَنُشَجِّعُكُمْ، 12 وَنُشْهِدُكُمْ لِكَيْ تَسْلُكُوا كَمَا يَحِقِّ للهِ الَّذِي دَعَاكُمْ إِلَى مَلَكُوتِهِ وَمَجْدِهِ. شاهد على اليوتيوب (MP4)

https://youtu.be/hAS3v0W84Rk

صفات هذا المستوى:
  • الوالد الروحي: لديه فهم قوي لكلمة الله ، وعلاقة عميقة وثابتة مع الله ، ورغبة في المشاركة في تربية تلاميذ آخرين.
  • خارطة طريق: يعرف الآباء عادةً كيفية تحديد مكان الشخص في رحلته الروحية ، ومعرفة إلى أين يحتاج الشخص للذهاب ، ومعرفة كيفية إيصالهم إلى هناك.
  • الانخراط في الكنيسة: مدركين الاحتياج الى وجود إلى عائلة روحية، وأنهم متواضعون بما يكفي للانخراط في الكنيسة على الرغم من عيوبها الكثيرة.
  • التعلم المستمر لزيادة الفاعلية: لا يزال الآباء يسعون للتعلم والتطور الدائم
  • طلب المساعدة: ادراك لحاجتهم إلى مساعدة الأخرين وخصوصاً عندما يرتكبون الأخطاء او يواجهوا تحديات بالخدمة أو بحياتهم الشخصية.
بعض الجمل المستخدمة التي تساعدك للتمييز من هم بهذا المستوى:
  • أريد أن أساعد هذا الرجل في العمل أن يتعرف على المسيح. طلب مني شرح الكتاب المقدس له. صلوا من أجلي وانا ادرس معه دورة "المصالحة مع الله".
  • سنقوم بتعميد شخص من مجموعتنا الصغيرة الليلة. متى سيتم بداية فصل جديد لدراسة دورة "التلمذة والرعاية الروحية"؟ إن توصيله بالخدمة أمر ضروري لثباته ونموه الروحي.
  • نحن سنغادر للذاهب في رحلة مهمة خارج البلد. أنا أصلي أن كل شخص بمجموعتنا الصغيرة أن يأخذ مسؤولية مختلفة لمساعدتهم على النمو.
  • أهم تلمذة هي مع أطفالي. أرجو متابعتي وسؤالي عن الموضوع لأني أريد قراءة الانجيل مع أطفالي بشكل يومي؟ لا أريد أن أنشغل نهم.
  • أريد أن أكون قدوة للأخرين. مثلاً: يجب ان أنتبه لتأثير كلماتي وأفعالي عندما أذهب إلى المباراة مع تلاميذ آخرين. أنا أنزعج بسهولة من الحكام. يجب أن أتعلم وأنمو بالتحكم بأعصابي. أريد أن أكون قدوة لهم.
  • لدينا تلاميذ حديثي الإيمان في مجموعتنا الصغيرة ويحتاجون الى المتايعة والاهتمام.

الصفة الرئيسية للأباء والأمهات الروحيين هو إدراك احتياجات التلاميذ الأقل نضجًا والمبادرة لتلبية الاحتياج.

إحتياج هذا المستوى الروحي:
  • قدوة روحية: أنهم بحاجة إلى علاقات وثيقة مع الأقران (الرفقاء) ومع الآباء الروحيين الآخرين الذين يشاركون في الخدمة للتشجيع.
  • مساءلة والتدريب: تساعد مساءلة الأقران (الرفقاء) والتدريب المستمر الآباء الروحيين على صقل مهاراتهم.
  • التوازن والراحة: يحتاجون أيضًا إلى المساعدة في تعلم مهارة التفويض أو توزيع المسؤولية حتى يأخذوا وقتًا كافياً للراحة وتجنب الإرهاق.
  • تشجيعهم والإطلاق: إنهم بحاجة إلى تشجيعهم وإعطائهم الحرية للمبادرة على لدراسة الإنجيل رعاية الأخرين. إنهم بحاجة بث الثقة أو حتى إذن لأخذ دور لتطوير الاخرين نحو النضوج.
  • الاحتفاء وتكريم : إنهم ليسوا متفرغين للخدمة ، لذا فهم يترددون في القيام بدور قيادي في الجسد. يحتاج الأشخاص الذين يتلمذون أو المتفرغين للخدمة إلى الاحتفاء بهم وتكريمهم.

أنا أعتقد بالقول المأثور "أن ما تحتفل به وتكرمه يطمح إليه الناس". إذا كنت تحتفل بالوعاظ أو المتفرغين فقط ، فهذا ما يريده الناس. انهم يعتقدوا أنه هو مقياس النجاح، وكونهم ليسوا وعاظ او متفرغين للخدمة، فسيعتقدون أنه لا قيمة لهم في الكنيسة.

إذا ركزنا بالتعليم على أهمية "التلمذة والرعاية الروحية" وإذا إحتفلنا وكرمنا المساهمين بولادة تلميذ جدد برعايتهم روحياً - فسوف نخلق ثقافة تحث على التلمذة والنمو الروحي.

ملاحظات عامة:

- كل البشر محبوبين من الله ومرحب بهم في ملكوته. كل إنسان ثمين في عينيه وخلق على صوره الله.

- رغم تغير المستويات الروحية لدى الناس أو مدى جاهزيتهم للنمو والتغير، قيمتهم لدى الله والكنيسة ليست متغيرة.

- تم وصف مسار النمو الروحي كخط مستقيم لمساعدة على فهم الأفكار الأساسي، ولكنه غالبًا ما يكون مسار النمو الروحي دوريًا أو دائرياً. أي التلميذ برحلته مع الله سيتذبذب من مستوى الى أخر روحياً (مثال: بطرس الرسول).

- الفشل والضعف الروحي سيأتي. ولكن المدة الزمنية التي قضيها التلميذ بالفشل والضعف يعتمد على مستوى النضوج الروحي.

- مسؤولية نمو الكنيسة لا يعتمد على وجود متفرغين للخدمة، بل على مساهمة كل تلميذ بالعمل.

- المسؤولية النمو الروحي للأفراد هي مشتركة بين ثلاثة أشخاص. الله والراغب بالنمو والتغير والراغب بأخذ دور بتقديم التربية والرعاية الروحية.

- يجب البقاء وتواضعين وراغبين بالتطور والنمو كتلاميذ لمجد الله ونمو كنيسته.

فيلبي 3: 12 – 14 12 لَيْسَ أَنِّي قَدْ نِلْتُ أَوْ صِرْتُ كَامِلاً، وَلكِنِّي أَسْعَى لَعَلِّي أُدْرِكُ الَّذِي لأَجْلِهِ أَدْرَكَنِي أَيْضًا الْمَسِيحُ يَسُوعُ. 13 أَيُّهَا الإِخْوَةُ، أَنَا لَسْتُ أَحْسِبُ نَفْسِي أَنِّي قَدْ أَدْرَكْتُ. وَلكِنِّي أَفْعَلُ شَيْئًا وَاحِدًا: إِذْ أَنَا أَنْسَى مَا هُوَ وَرَاءُ وَأَمْتَدُّ إِلَى مَا هُوَ قُدَّامُ، 14 أَسْعَى نَحْوَ الْغَرَضِ لأَجْلِ جَعَالَةِ دَعْوَةِ اللهِ الْعُلْيَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. 14 I press on toward the goal to win the prize for which God has called me heavenward in Christ Jesus. NIV

64 حلقات