نموذج يسوع للكنيسة - التلمذة والرعاية الروحية

28:32
 
مشاركة
 

Manage episode 289073509 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.

التلمذة والرعاية الروحية: نموذج يسوع للكنيسة

الهدف من الدورة هو التعرف على دورنا لنكون مثمرين ومؤثرين بمجتمعنا مدركين إرادة الله لحياتنا.

كولوسي 1: 9 - 14 & 28 - 29 9 مِنْ أَجْلِ ذلِكَ نَحْنُ أَيْضًا، مُنْذُ يَوْمَ سَمِعْنَا، لَمْ نَزَلْ مُصَلِّينَ وَطَالِبِينَ لأَجْلِكُمْ أَنْ تَمْتَلِئُوا مِنْ مَعْرِفَةِ مَشِيئَتِهِ، فِي كُلِّ حِكْمَةٍ وَفَهْمٍ رُوحِيٍّ 10 لِتَسْلُكُوا كَمَا يَحِقُّ لِلرَّبِّ، فِي كُلِّ رِضىً، مُثْمِرِينَ فِي كُلِّ عَمَل صَالِحٍ، وَنَامِينَ فِي مَعْرِفَةِ اللهِ، 11 مُتَقَوِّينَ بِكُلِّ قُوَّةٍ بِحَسَبِ قُدْرَةِ مَجْدِهِ، لِكُلِّ صَبْرٍ وَطُولِ أَنَاةٍ بِفَرَحٍ، 12 شَاكِرِينَ الآبَ الَّذِي أَهَّلَنَا لِشَرِكَةِ مِيرَاثِ الْقِدِّيسِينَ فِي النُّورِ، 13 الَّذِي أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ، وَنَقَلَنَا إِلَى مَلَكُوتِ ابْنِ مَحَبَّتِهِ، 14 الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا. 28 الَّذِي نُنَادِي بِهِ مُنْذِرِينَ كُلَّ إِنْسَانٍ، وَمُعَلِّمِينَ كُلَّ إِنْسَانٍ، بِكُلِّ حِكْمَةٍ، لِكَيْ نُحْضِرَ كُلَّ إِنْسَانٍ كَامِلاً فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. 29 الأَمْرُ الَّذِي لأَجْلِهِ أَتْعَبُ أَيْضًا مُجَاهِدًا، بِحَسَبِ عَمَلِهِ الَّذِي يَعْمَلُ فِيَّ بِقُوَّةٍ. شاهد الجزء الاول من الدورة على اليوتيوب

https://youtu.be/xoT37vZ4TIw

سنستخدم كتاب بعنوان: التحول إلى التلمذة

خمس خطوات تساعد كنيستك لإنتاج تلاميذ قادرين أن يُنتجوا تلاميذ

DiscipleShift: Five Steps That Help Your Church to Make Disciples Who Make Disciples

تلخيص الجزء الاول من الكتاب:

بعد البحث في العديد من الكنائس في الولايات المتحدة تَبيَّن التالي:  أصبحت الكنيسة اليوم كمؤسسة دينية تُقدم للمجتمع صورة مهذَّبة ولطيفة عن الدين المسيحي.  لكن يبدو أنها تفتقد السلطان أو القوة لإحداث تغيير جذري في مسيرة المجتمع.

أصبح مقياس النجاح: الأجتماعات الكبيرة / المباني الكبيرة / الميزانيات الضخمة / عدد المتفرغين للخدمة  هل هذا فعلاً تعريف النجاح بمقياس الكتاب المقدس؟  هل هذه إرادة الله لملكوته؟  هل هذا هو النموذج الذي أسسه يسوع خلال حياته على الأرض؟  هل هذا كان مثال الكنيسة الأولى؟

الرغبة القلبية: أن تكون الكنيسة فعالة ومؤثرة قدر الإمكان. البحث عن مرشد: إيجاد وسيلة بسيطة وغير معقدة تقود الكنيسة الى النجاح حسب معيار الكتاب المقدس. تحتاج وقت وروح التمييز: الصلاة والصوم والطلب من الروح القدس التدخل

يجب علينا:  تطوير فهمنا لمشاكل الكنيسة  تطوير الحلول وفرزها وتطبيقها مما يتناسب مع مجتمع كنيستك.

هناك موضوعان هامان نحتاج إلى معالجتهما: 1- ما نوع الكنيسة أو المسيحية التي يريدها الله – التوجه / الهدف / المنتج النهائي 2- ما هو نمط التوجيه/القيادة الذي سيوصلنا إلى هناك – الطريق / الأسلوب / الآلية / التنظيم

نحن معاكم في هذه الرحلة نحو كنيسة نامية مؤثرة! وهذا هو الهدف من دورة التلمذة والرعاية الروحية.

تَعرَّف على بعض النماذج لكنائس في الولايات المتحدة: كيفية التصنيف يعتمد على أمرين: نوع التركيز والمنهجية المتَّبعة 1- التركيز : الهدف أو الغرض الأساسي الذي تُخصص الكنيسة وقتها ومواردها لتحقيقه. 2- المنهجية المتبَّعة/التنفيذ: هي الطريقة التي تُنظِّم بها الكنيسة نفسها بشكل منهجي لتحقيق غرضها، أو الطريقة التي تحاول بها تحقيق ما تُركِّز عليه.

نموذج 1: تعليمي – مركزية التعليم الرعوي مع منهجية الصفوف الدراسية

Category 1: Educational - A pastoral-educational focus with a classroom methodology.

التركيز: دراسة الكتاب المقدس والعقيدة يقولون: نحن نؤمن بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله، وهدفنا أن نُدخِلَه في رؤوس أعضاء الكنيسة. المنهجية والتنفيذ: القسيس أو المتفرغين للخدمة (موظفون) يقومون بإعداد دروس كتابية عميقة ويعتنون بأحتياجات الأعضاء واجبات المتفرغ: زيارة الأعضاء الذين في المستشفيات، قيادة أجتماعات الصلاة، التدخُّل بالمشاكل العائلية، تقديم الإرشاد والتوجيه القوة: التركيز على أعضاء الكنيسة (الداخل) الضعف: لا تشدِّد على جذب ضيوف أو أعضاء جدد (الخارج). الأعضاء يتوقعون: الحصول على تعليم كتابي عميق الذي هو معنى "أن يُصبحوا تلاميذ ناضجين". الأمل هو أن يُثمر التعليم إلى سلوك مسيحي خارج أسوار الكنيسة. التأثير على المتفرغ للخدمة: شعور المتفرغ بالإرهاق من كثرة النشاطات وإدارة البرامج / وكتابة الوعظات .. الخ التأثير على الأعضاء: الأعتمادية على "المعلم" للحصول على الغذاء الروحي / سماع وعضات (lecturing) عادة لا يُحدِث تغيير أو يُثمر بترجمة عملية بحياة الأفراد.

نموذج 2: جذب - مركزية الجذب مع منهجية الترفيه.

Category 2: Attractional - An attractional focus with an entertainment methodology.

التبشير من خلال اللقاءات الكبيرة للكنيسة التي تجذب الناس. الهدف هو مساعدة الناس على "اتخاذ قرارات لإتّباع المسيح". ومن المفترض أن التلمذة سوف تحدث من خلال حضور الكنيسة. التجديد المستمر لتجنب الملل: بالترانيم وترتيب اللقاءات وأنواع الخدمات وطريقة التقديم فقرات الأجتماع: ترحيب ممتاز / برنامج ممتع / يقدمون القهوة الجيدة / اللبس غير رسمي / الوعظات قصيرة وعملية وشخصية / خدمة أطفال مميزة / القوة: جذب أناس جُدد الضعف: لا يوجد عمق بالتعليم ولا بالعلاقات / عدم تلبية الأحتياجات أو الإجابة على الأسئلة أو معالجة الألم و الأزمات. التأثير على الافراد: عند التعرض للتجارب أو الألم يندهشون ويشعروا بالإحباط. يتولد عندهم شعور بالإحتياج الى عمق بالعلاقة مع الله والآخرين. يُدركون أنهم بمكان لا يؤهلهم لأحتمال التجارب أو معالجة الألم مما يؤدي الى تركهم كنيستهم والذهاب الى كنيسة تهتم بالتعليم والرعاية.

نموذج 3: إرسالي – مركزية الإرساليات مع منهجية فرص الخدمة.

Category 3: Missional - A missional focus with a service-opportunity methodology.

ويُشار أحياناً إلى الكنائس في فئة الإرساليات بأسم كنائس العدالة الاجتماعية. التركيز: الأعمال الخيرية لمنفعة المجتمع، أي تركيزهم على الآخرين بدلاً من حب التَملُّك. تؤمن: أن الله أعطى كل فرد دوراً /غرضاً بالملكوت. كل شخص يحتاج إلى أكتشاف هذا الغرض ويقوم بتحقيقه بطريقة عملية وملموسة تساهم في تغيير المجتمع. المنهجية: هي الخدمة. عملياً: يتم تشجيع المسيحيين في المقام الأول على أن يُصبحوا نشطين خارج جدران كنيستهم لغرض التغيير الأجتماعي وكوسيلة "للعيش في مملكة المسيح". أمثلة: التركيز على إطعام المشردين أو العمل في مأوى للنساء. قد ينظِّمون أيام لتنظيف الشوارع والأحياء بأسم يسوع الكنائس هي عادة معاصرة في الأسلوب (Modern)، ولكن ليس دائماً. بعضها أكثر طقسي/تقليدي (liturgical/traditional) ومع ذلك لديها شعور قوي يدفعها للوصول للآخرين. القوة: عطاء الأعضاء والتطوع بالوقت وايضاً مادياً الضعف: عدم التوازن أو التعرض للإرهاق. خدمتهم للآخرين قد تؤدي إلى الشعور بالنضوج الروحي وبالرضى عن النفس.

نموذج 4: منزلي – مركزية العلاقات و منهجية العضوية.

Category 4: Organic or “Home Church” - A fellowship focus with an Organic/Informal methodology.

التركيز : تركز هذه الكنائس على الآيات الكتابية التي تتحدث عن الحاجة إلى وجود المحبة الأخوية والشركة بين الأعضاء. المنهجية: مجموعات منزلية (تسمى أحيانا "الكنائس المنزلية"). عفوية/غير رسمية (بدون هيكلية أو تنظيم) طريقة اللقاءات: قد تجتمع مجموعة من المؤمنين معاً بطريقة غير رسمية، وعائلية للتعليم والعبادة والخدمة والشركة. قليل جداً من الهيكل التنظيمي الرسمي. القليل من الأجتماعات الدورية العامة الكبيرة (مثال: مرة واحدة في الشهر في قاعة يتم حجزها مسبقاً) خدمة المجتمع: الإعتماد على المجموعات المنزلية لخدمة المجتمع التركيز الرئيسي هو "العيش معاً" كأشخاص يحبون الله ومُكرَّسون له. القوة: العلاقات الحميمية والأنفتاح الضعف: التركيز على الداخل / عدم الرغبة بالإنقسام الى مجموعات أكثر أو النمو / الشللية / الأنسجام والبقاء / في حالة عدم إنسجام الأفراد تتفكك

* * * * * * * * * *

يجب أن نسأل إذا كان أي من هذه النماذج هي ناجحة حقاً.

يسوع يريد تلاميذ وليس مسيحيين أو "مؤمنيين" فقط. هل ينمو الناس من عدم نضج روحي إلى نضج روحي، ويتبعون يسوع بطرق منتظمة ودائمة وفعالة؟ الجواب، وفقا للإحصاءات التي أشرنا إليها سابقاً، هو في بعض الأحيان نعم وأحياناً لا. لكن في الغالب للأسف لا.

لنبدأ بمسألة التركيز: هي أن الكنائس اليوم مليئة بـ "المسيحيين" وليس بتلاميذ المسيح. هناك فرق كبير.

في الكنيسة الأولى، كان أَتْباع يسوع الأوائل يُسمَّون تلاميذ.

أعمال الرسل 11: 26 فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِي الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً وَعَلَّمَا جَمْعًا غَفِيرًا. وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ «مَسِيحِيِّينَ» فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً.

يشير الكتاب المقدس إلى التلاميذ حوالي 270 مرة ولكن إلى المسيحيين ثلاث مرات فقط.

* * * * * * * * * *

ما الحل؟ يجب الرجوع الى مثال يسوع والكنيسة الأولى - يسوع لم يُعلِّم فقط أن نجعل له تلاميذ بل أيضاً أعطاهم نموذجاً لكي نتمثل به لتحقيق ذلك. - معظم المسيحيين قد فصلوا بين تعاليم يسوع وأسلوب/نموذج يسوع بالتعامل، ومع ذلك يتوقعون أو يرجون تأثير يسوع. التركيز: يجب أن يكون التمثل بالمسيح (مركزية المسيح في حياتنا) لكي نعيش حياة ممتلئة. هو أن تُصبح أكثر وأكثر مشابهاً للمسيح. هذا ممكن فقط بقوة الروح القدس . النموذج: علاقات روحية عميقة مثل ألتي عاشها يسوع

رومية 8: 26 –27 26 وَكَذلِكَ الرُّوحُ أَيْضًا يُعِينُ ضَعَفَاتِنَا، لأَنَّنَا لَسْنَا نَعْلَمُ مَا نُصَلِّي لأَجْلِهِ كَمَا يَنْبَغِي. وَلكِنَّ الرُّوحَ نَفْسَهُ يَشْفَعُ فِينَا بِأَنَّاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا. 27 وَلكِنَّ الَّذِي يَفْحَصُ الْقُلُوبَ يَعْلَمُ مَا هُوَ اهْتِمَامُ الرُّوحِ، لأَنَّهُ بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ يَشْفَعُ فِي الْقِدِّيسِينَ. رومية 8: 29 29 لأَنَّ الَّذِينَ سَبَقَ فَعَرَفَهُمْ سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ لِيَكُونُوا مُشَابِهِينَ صُورَةَ ابْنِهِ، لِيَكُونَ هُوَ بِكْرًا بَيْنَ إِخْوَةٍ كَثِيرِينَ. نهاية الجزء الأول

في الأسابيع القادمة: نتابع بالدراسة دورة التلمذة والرعاية الروحية المستويات الروحية للأفراد

 قمنا بوضع سلسلة من الدراسات لتقديم البشارة السارة للآخرين بعنوان "المصالحة مع الله". ندعوك للإطلاع عليها لتساعدك على فهم إرادة الله لحياتك وتطوير قدرتك على شرح خطة الله للمصالحة للآخرين. أن أردت التواصل معنا لتحديد موعد خاص بك لدراسة الشخصية، الرجاء أضعط هنا.

77 حلقات