النمو الروحي (التقديس): 3- الصوم / الجزء الثاني

16:59
 
مشاركة
 

Manage episode 300197842 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.
دورة " النمو الروحي (التقديس)" الجزء الأول: التمارين الروحية الداخلية التمرين 3: الصوم (Fasting) الجزء الثاني

الصوم هو تمرين روحي متوفر لخير والنمو الروحي التلاميذ والشركة المسيحية.

إستمع الى التسجيل الصوتي (MP3) شاهد على اليوتيوب (MP4)

https://youtu.be/dCnFlxdRNE8

يوحنا الأولى 2: 14 - 17 14 كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الآبَاءُ، لأَنَّكُمْ قَدْ عَرَفْتُمُ الَّذِي مِنَ الْبَدْءِ. كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الأَحْدَاثُ، لأَنَّكُمْ أَقْوِيَاءُ، وَكَلِمَةُ اللهِ ثَابِتَةٌ فِيكُمْ، وَقَدْ غَلَبْتُمُ الشِّرِّيرَ. 15 لاَ تُحِبُّوا الْعَالَمَ وَلاَ الأَشْيَاءَ الَّتِي فِي الْعَالَمِ. إِنْ أَحَبَّ أَحَدٌ الْعَالَمَ فَلَيْسَتْ فِيهِ مَحَبَّةُ الآبِ. 16 لأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ: شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ بَلْ مِنَ الْعَالَمِ. 17 وَالْعَالَمُ يَمْضِي وَشَهْوَتُهُ، وَأَمَّا الَّذِي يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ فَيَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ.

ما هو الصوم المسيحي؟

  • هو الأمتناع عن شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ وغيرها من الرغبات الشخصية
  • لفترة من الزمن
  • بغرض الاقتراب إلى الله في توبة وإيمان.
  • في الكتاب المقدس، عادة ما يجتمع الصّوم مع الصّلاة.
دانيال 9: 3 3 فَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَى اللهِ السَّيِّدِ طَالِبًا بِالصَّلاَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، بِالصَّوْمِ وَالْمَسْحِ وَالرَّمَادِ.
  • العهد القديم: الصّوم كعلامةٍ على تمسّكهم بالله والتعبيرٍ عن خضوعهم لسلطانه وتذللهم أمامه عربون محبةٍ وطاعةٍ له.
  • العهد الجديد: كذلك الأمر في العهد الجديد، فللصّوم مكانةٌ هامةٌ في الإيمان المسيحي.

متى موعد الصّيام ولماذا يجب علينا أن نصوم؟

  • لا يحدد لنا الكتاب المقدس أوقاتاً أو شهوراً للصّوم. فقد تُرك الأمر للضمير الشخصي.
  • وتبعاً لنموذج الكتاب المقدس، قد تقوم الفرد أو جماعة من التلاميذ أو الكنيسة بتحديد وقتٍ للصّوم من أجل أمرٍ هامٍ في حياة المؤمنين، أو من أجل امتداد خدمة المسيح والإنجيل
أعمال الرّسُل 14: 23 - بولس وبرنابا 23 وَانْتَخَبَا لَهُمْ قُسُوسًا فِي كُلِّ كَنِيسَةٍ، ثُمَّ صَلَّيَا بِأَصْوَامٍ وَاسْتَوْدَعَاهُمْ لِلرَّبِّ الَّذِي كَانُوا قَدْ آمَنُوا بِهِ.

ماذا عن صّوم عيد الفصح (أربعين يوماً) وغيرها؟

هذا التحديد الزمني لا يرتبط بتعليم كتابي بل هو يندرج في سياقِ ترتيبٍ أو تقليدٍ كنسيٍّ، الغاية منه الصّوم كعملٍ إيمانيٍّ يسبق موعدَ ذكرى موت المسيح وقيامته.

مثالنا الأعلى وقدوتنا في الصّيام هو السيد المسيح نفسه

إنجيل متّى 4: 1-2 1 ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ. 2 فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، جَاعَ أَخِيرًا

  • الإعتزال والصوم

  • بالإضافة إلى كون الصّوم مفتاحاً أساسياً للتفرّغ من كل المشاغل والروتين وأمور الحياة اليومية (حتى الطعام) للانصراف إلى الصّلاة والنمو الروحي.

أسباب أخرى هامة للصّوم:

اولاً: الصّوم عربون توبة وإعلان رجوع إلى الله طلبا لغفرانه ورحمته:

يوئيل 2: 12 - 15 12 « وَلكِنِ الآنَ، يَقُولُ الرَّبُّ، ارْجِعُوا إِلَيَّ بِكُلِّ قُلُوبِكُمْ، وَبِالصَّوْمِ وَالْبُكَاءِ وَالنَّوْحِ. 13 وَمَزِّقُوا قُلُوبَكُمْ لاَ ثِيَابَكُمْ». وَارْجِعُوا إِلَى الرَّبِّ إِلهِكُمْ لأَنَّهُ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ، بَطِيءُ الْغَضَبِ وَكَثِيرُ الرَّأْفَةِ وَيَنْدَمُ عَلَى الشَّرِّ. 14 لَعَلَّهُ يَرْجعُ وَيَنْدَمُ، فَيُبْقِيَ وَرَاءَهُ بَرَكَةَ، تَقْدِمَةٍ وَسَكِيبًا لِلرَّبِّ إِلهِكُمْ. 15 اِضْرِبُوا بِالْبُوقِ فِي صِهْيَوْنَ. قَدِّسُوا صَوْمًا. نَادُوا بِاعْتِكَافٍ. ثانياً: الصوم طلباً لاستجابة الرب في الأوقات الصعبة والظروف القاسية: إرميا 36: 3 + 9 – رد فعل الشعب 3 لَعَلَّ بَيْتَ يَهُوذَا يَسْمَعُونَ كُلَّ الشَّرِّ الَّذِي أَنَا مُفَكِّرٌ أَنْ أَصْنَعَهُ بِهِمْ، فَيَرْجِعُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيءِ، فَأَغْفِرَ ذَنْبَهُمْ وَخَطِيَّتَهُمْ». 9 وَكَانَ فِي السَّنَةِ الْخَامِسَةِ لِيَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا، فِي الشَّهْرِ التَّاسِعِ، أَنَّهُمْ نَادَوْا لِصَوْمٍ أَمَامَ الرَّبِّ، كُلَّ الشَّعْبِ فِي أُورُشَلِيمَ، وَكُلَّ الشَّعْبِ الْقَادِمِينَ مِنْ مُدُنِ يَهُوذَا إِلَى أُورُشَلِيمَ.

ثالثاً: الصّوم (والصّلاة) طلباً لقوة روحية من الله للتغلّب على الأرواح الشريرة أو على أوقات الشرّ:

إنجيل متّى 17: 21

21 وَأَمَّا هذَا الْجِنْسُ فَلاَ يَخْرُجُ إِلاَّ بِالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ».

رسالة كورنثوس الأولى 7: 5 4 لَيْسَ لِلْمَرْأَةِ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهَا، بَلْ لِلرَّجُلِ. وَكَذلِكَ الرَّجُلُ أَيْضًا لَيْسَ لَهُ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهِ، بَلْ لِلْمَرْأَةِ. 5 لاَ يَسْلُبْ أَحَدُكُمُ الآخَرَ، إِلاَّ أَنْ يَكُونَ عَلَى مُوافَقَةٍ، إِلَى حِينٍ، لِكَيْ تَتَفَرَّغُوا لِلصَّوْمِ وَالصَّلاَةِ، ثُمَّ تَجْتَمِعُوا أَيْضًا مَعًا لِكَيْ لاَ يُجَرِّبَكُمُ الشَّيْطَانُ لِسَبَبِ عَدَمِ نَزَاهَتِكُمْ. 6 وَلكِنْ أَقُولُ هذَا عَلَى سَبِيلِ الإِذْنِ لاَ عَلَى سَبِيلِ الأَمْرِ.

أنواع الصيام المقترحة (بعضها غير مألوف):

أولًا: الصيام عن الاختلاط مع الناس

يوئيل 2 : 14 قَدِّسُوا صَوْمًا. نَادُوا بِاعْتِكَافٍ

  • هناك حاجة اليوم لتعلم الصيام عن الاختلاط مع الناس (الاعتكاف / الإنعزال).
  • إن تمرين العزلة الروحي (Discipline of solitude) والاختلاط مع الناس يسيران جنباً إلى جنب.
  • ليس معاداتاً للمجتمع ، بل نريد أن نكون قادرين على فعل الخير للجميع وليس الأذى.
  • حتى نتعلم أن نكون وحدنا للوصول الى المصالحة مع النفس والتوازن، لا يمكننا أن نكون مع الناس بطريقة إيجابية ، لأننا سنجلب إلى تلك العلاقة سلبيتنا وتشتتنا وأطماعنا الأنانية .
  • على العكس من ذلك ، حتى نتعلم أن نختلط مع الناس لنكون بركة ليس لعنة، فإن الوحدة ستكون شيئًا خطيرًا ولا تهتم إلا في الذات.

ثانيًا: الصيام من وسائل الإعلام (وسائل التواصل الاجتماعي) - شَهْوَةَ الْعُيُونِ

  • غير قادرين (أو على الأقل غير راغبين) في قضاء يوم كامل للتركيز على شيء واحد.
  • إن حبل أفكارنا ينقطع باستمرار بسبب وسائل الإعلام

مثال: الأطفال عند الذهاب الى المخيم الكنيسة الصيفي

- يعود الأطفال سعداء لأن "الله كلمني!"

- ما حدث في المخيم؟

- لقد تم تحريرهم ببساطة من عوامل تشتيت كافية لفترة طويلة بما يكفي بحيث تمكنوا من التركيز لفهم خطة الله للمصالحة

ثالثًا ، الصيام من الهاتف المحمول

  • الهاتف المحمول اختراع رائع ، لكن يجب ألا يسيطر علينا.
  • س: هل انت أو أحد تعرفه توقف عن الصلاة ليردوا على الهاتف!؟!
  • إعلان هام: فأنت لست ملزمًا بالرد على هذه الأداة في كل مرة ترن فيها.

مثال: في منزلنا ، عندما نأكل أو عند الحديث أو أقرأ القصص للأطفال

- لا نرد على الهاتف لأنني أريد أن يعرف أولادي أنهم أكثر أهمية من أي مكالمة هاتفية.

- من المهين للغاية مقاطعة حوار مهمة لمجرد الرد على آلة.

رابعًا ، الصيام عن الرغبات الاستهلاكية. - وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ

  • الدعايات بأنواعها تصرخ "المزيد ، المزيد ، المزيد"
  • تبني طريقة التفكير التي تدعو الى ما هو "أقل ، أقل ، أقل"
متى8: 19 - 20 19 فَتَقَدَّمَ كَاتِبٌ وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ، أَتْبَعُكَ أَيْنَمَا تَمْضِي». 20 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لِلثَّعَالِب أَوْجِرَةٌ وَلِطُيُورِ السَّمَاءِ أَوْكَارٌ، وَأَمَّا ابْنُ الإِنْسَانِ فَلَيْسَ لَهُ أَيْنَ يُسْنِدُ رَأْسَهُ».
  • هذه تساعدنا على التخلي عن العالم وما فيه لتفرغ للنمو الروحي وطاعة الرب.

خامساً: الصيام عن الأكل والشرب (قهوة / الشوكولاتة / السكر / المشروبات الغازية ... إلخ) - شَهْوَةَ الْجَسَدِ،

في النهاية:

الصوم هو تأديب / تمرين روحي وضعه الله لخير التلاميذ والشركة المسيحية. نرجو أن يجد الله قلوبنا منفتحة على وسيلة قبول النعمة هذه.

قراءات الكتاب المقدس اليومية

الاثنين: صوم الله المختار / إشعياء 58: 1-7.

الثلاثاء: صوم جزئي / دانيال 10: 1-4

الأربعاء: صوم عادي / نحميا 1: 4-11.

الخميس: صيام مطلق / أستير 4: 12-17.

الجمعة: تدشين الإرسالات كنسية / أعمال الرسل ١٣: ١-٣.

السبت: تعيين شيوخ الكنائس / أعمال الرسل ١٤: ١٩-٢٣.

الأحد: مثال المسيح / لوقا 4: 1-13.

أسئلة الدراسة:

  1. تحقق من رد فعلك الأول على فكرة الصيام؟

- الإنزعاج وعدم الرغبة

- التردد أو التهرب

- التقبل السريع – تقول رائع

- الشعور بالحرية والارتياح

- تقول: أنت تمزح، أليس كذلك؟

  1. كيف يختلف الصوم المسيحي عن الإضراب عن الطعام وصيام الصحة؟
  2. كيف يتم الإختيار بين "الصوم العادي" ، "الصوم الجزئي" ، "الصوم المطلق"؟
  3. ما هو الغرض الأساسي من الصيام؟
  4. كيف يمكن للصوم أن يكشف ما يتحكم في حياتك؟
  5. ما هو أصعب شيء عليك في الصيام؟
  6. خصص الوقت الذي تقضيه في الأكل والإعداد له لعمل شيء روحي. سجل أي شيء تعلمته من التجربة. ·
  7. جرب الصيام عن وسائل الإعلام وبرامج التواصل الإجتماعي لمدة أسبوع ولاحظ ماذا تتعلم عن نفسك خلال ذلك الوقت.

To download Student Workbook (English) , please click here.

77 حلقات