النمو الروحي (التقديس): 2- الصلاة

24:18
 
مشاركة
 

Manage episode 296519515 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.

دورة " النمو الروحي (التقديس)

الجزء الأول: التمارين الروحية الداخلية

التمرين النمو الروحي 2: الصلاة (Prayer)
  • في مجتمعنا المعاصر يتخصص سلطان هذا العالم (إبليس) في ثلاثة أشياء: الضوضاء (مدووش)، السرعة الحياة (مشغول)، وتأثير الأخرين و المجتمع (Noise, Hurry, and Crowds).
  • من بين كل تمارين النمو الروحي الصلاة هي الأكثر مركزية لأنها تقودنا الى شركة دائمة مع الآب.
    • التأمل يكشف العمق الروحي – النظر للعالم بعيون الله
    • الصوم هو وسيلة مساعدة على إخضاع الجسد
    • الدراسة اليومية (الخلوة) تعمق فهمنا للكتاب المقدس - العقل
    • ولكن المواظبة على الصلاة تقودنا إلى أماكن أعمق وأعلى بداخل الروح البشرية.
  • الصلاة تدفعنا إلى التعمق بالحياة الروحية.
  • الصلاة الحقيقية هي تصنع حياة وأيضا تغيرها.
شاهد على اليوتيوب (MP4)

https://youtu.be/EaLPQiBl36w

الصلاة كأسلوب حياة: مرقس 1: 35 35 وَفِي الصُّبْحِ بَاكِرًا جِدًّا قَامَ وَخَرَجَ وَمَضَى إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ، وَكَانَ يُصَلِّي هُنَاكَ، تيسالونيكي الأولى 5: 17 17 صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ. مزمور 63: 1 – 2 1 يَا اَللهُ، إِلهِي أَنْتَ. إِلَيْكَ أُبَكِّرُ. عَطِشَتْ إِلَيْكَ نَفْسِي، يَشْتَاقُ إِلَيْكَ جَسَدِي فِي أَرْضٍ نَاشِفَةٍ وَيَابِسَةٍ بِلاَ مَاءٍ، 2 لِكَيْ أُبْصِرَ قُوَّتَكَ وَمَجْدَكَ. كَمَا قَدْ رَأَيْتُكَ فِي قُدْسِكَ.

الصلاة تقود للتغير:

مزمور 139: 1 - 5

1 يَا رَبُّ، قَدِ اخْتَبَرْتَنِي وَعَرَفْتَنِي. 2 أَنْتَ عَرَفْتَ جُلُوسِي وَقِيَامِي. فَهِمْتَ فِكْرِي مِنْ بَعِيدٍ. 3 مَسْلَكِي وَمَرْبَضِي ذَرَّيْتَ، وَكُلَّ طُرُقِي عَرَفْتَ. 4 لأَنَّهُ لَيْسَ كَلِمَةٌ فِي لِسَانِي، إِلاَّ وَأَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا. 5 مِنْ خَلْفٍ وَمِنْ قُدَّامٍ حَاصَرْتَنِي، وَجَعَلْتَ عَلَيَّ يَدَكَ.

  • الصلاة هي الوسيلة الرئيسية التي يستخدمها الله لتغيرنا على حسب إرادته.
  • إذا كنا غير مستعدين للتغيير (لدينا مرارة أو قرار بعدم مسامحة الأخرين)، سوف نتخلى عن الصلاة كسمة أساسية في حياتنا كمسيحيين.
  • في الصلاة ندرك حاجتنا وتتولد لنا الرغبة للتغيير لنكون تلاميذ للمسيح.
  • ي الصلاة لا نستطيع أن نخفي دوافعنا القلبية عن الله.
  • لا يمكننا النفاق. لا يمكننا التهرب.
  • في الصلاة ندرك أننا ككتاب مفتوح امام الله.
لماذا الله لا يستجيب للصلاة؟ يعقوب 4: 3 3 تَطْلُبُونَ وَلَسْتُمْ تَأْخُذُونَ، لأَنَّكُمْ تَطْلُبُونَ رَدِيًّا لِكَيْ تُنْفِقُوا فِي لَذَّاتِكُمْ.
  • في الصلاة الحقيقية، نبدأ في التفكير بطريقة أفكار الله / أن نرغب في الأشياء التي يرغبها / أن نحب الأشياء التي يحبها / أن نريد الأشياء التي يريدها.

  • تدريجيا، تعلمنا أن نرى الأشياء من وجهة نظر الله.
كيف نصلي؟

ملاحظات عامة

متى 6: 5 - 8

5 «وَمَتَى صَلَّيْتَ فَلاَ تَكُنْ كَالْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُحِبُّونَ أَنْ يُصَلُّوا قَائِمِينَ فِي الْمَجَامِعِ وَفِي زَوَايَا الشَّوَارِعِ، لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ!
  • الله يتوقع منا الصلاة
  • الله ينظر الى القلب أولاً - دوافع قلبي نقية
  • الله يكافئ صلاه – يستجيب / يبارك ... إلخ
6 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَادْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.
  • مكان محدد ومألوف
  • الحوار مع الآب السماوي
7 وَحِينَمَا تُصَلُّونَ لاَ تُكَرِّرُوا الْكَلاَمَ بَاطِلاً كَالأُمَمِ، فَإِنَّهُمْ يَظُنُّونَ أَنَّهُ بِكَثْرَةِ كَلاَمِهِمْ يُسْتَجَابُ لَهُمْ. 8 فَلاَ تَتَشَبَّهُوا بِهِمْ. لأَنَّ أَبَاكُمْ يَعْلَمُ مَا تَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ قَبْلَ أَنْ تَسْأَلُوهُ.
  • لا تكرر أو تكثر الكلام
  • الله يتابع / يهتم بأمورنا اليومية ç الرب متوفر وقريب ويكترث لنا

دعونا نلقي نظرة على الصلاة الربانية مرة أخرى وهذه المرة سوف ننتبه إلى الموضوعات والنمط الذي يستخدمه يسوع.

يسوع أعطنا مثالاً للصلاة

متى 6: 9 - 15 9 «فَصَلُّوا أَنْتُمْ هكَذَا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. 10 لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ. 11 خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. 12 وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضًا لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. 13 وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ. 14 فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَتِهِمْ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضًا أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ. 15 وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ زَلاَتِهِمْ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمْ أَيْضًا زَلاَتِكُمْ.

نحن عائلة: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ،

  • يبدو أن افتتاح صلاة يسوع أمر طبيعي بالنسبة لنا. لكن عندما قالها لتلاميذه لأول مرة ، كانوا سيقعون في الأرض. أن تكون قادرًا على مخاطبة الله كأب لم يسمع به أحد.
  • الأب هو مصطلح شخصي وقد جعل الله متاحًا بطريقة لم يسبق له مثيل بها من قبل.
  • يمكنك الإتصال مع الله خالق الكون. وليس فقط الوصول إليه ، ولكن أبينا.
  • الله ليس إلهًا بعيدًا لا يهتم. إنه حاضر وهو يهتم. هو أبونا.

نأتي في رهبة - لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ..

  • لكن يجب أن نفعل ذلك بشعور من التبجيل والاعتراف بأنه قدوس ونحن في حالة من الرهبة.
  • هو نور ولا يقبل بأعمال الظلمة – الدخول الى قدس الأقداس

نحن لا نزال في الغربة / نحن مواطنون في مملكة أخرى - لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ

  • سينتهي وقتنا هنا ، ولن يدوم هذا العالم إلى الأبد. وهذا جيد.
  • كأتباع ليسوع ، فإن رجاءنا ليس في العالم الحاضر. بالأحرى أملنا فيما لا نستطيع رؤيته بعد. هذا تذكير بالمكان الزمني الذي نعرفه أننا نعيش ورسالة نحن هنا. يجب علينا أيضًا أن نشعر بالراحة في المعرفة التي من شأنها أن تنتهي كفاحنا وتجاربنا وصعوباتنا.
  • ملكوت الله آتٍ وعلينا أن نصلي أن يأتي قريبًا.

يجب النظر لخارج أنفسنا - لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ.

  • غالبًا ما نحب أن نعتقد أن الحياة تدور حولنا. على الأقل أفعل ... لكن هذا تذكير بأنني مكلف ببناء ملكوت الله ، وليس مملكتي. بالنسبة لجميع الذين يتبعون يسوع ، يجب أن تتمحور حياتنا حول تحقيق إرادة الله وليس إرادتنا.

تلبية احتياجاتنا - 11 خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. 12 وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا

  • الحاضر: يمتلئ منتصف هذه الصلاة بطلبات لحاجاتنا. يمثل الغذاء احتياجاتنا الجسدية ، وما نحتاجه للعيش في هذه الحياة.
  • المستقبل: وغفران خطايانا هو ما نحتاجه حتى نعيش إلى الأبد مع الله. بعبارة أخرى ، يهتم الله بتدبير أمورنا في الحاضر والحاضر وطوال الأبدية.
  • مثل أي أب صالح ، يريد الله أن يعيل أولاده.

الغفران يؤدي إلى الغفران - كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضًا لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا.

  • المثير للاهتمام هو أن يسوع يفترض أنك عندما تغفر لك سوف تغفر للآخرين.
  • هذه هي علامة الغفران الحقيقي. من السهل رمي الحجارة على المذنبين الآخرين ، لكن عندما نفعل ذلك ، فإنهم يميلون إلى الارتداد إلى الخلف وضربنا.
  • عندما ندرك حجم خطيئتنا ، فإننا سنهدم صخورنا ونغفر لمن أساءوا إلينا. لماذا ا؟ لأن نعمة الله كافية.

الله قوتنا - 13 وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.

  • هناك عالم روحي كامل لا نطلع عليه أنا وأنت أيضًا.
  • والحقيقة هي أننا نحتاج إلى قوة الله لكي نعيش. هذا يعني أننا يجب أن نبقى على تناغم مع الروح القدس للمساعدة في إرشادنا وتوجيهنا.
  • يجب أن نصلي بانتظام من أجل قوة الله للتغلب على كل ما نواجهه. لا يمكننا أن نفعل ذلك بمفردنا. نحن بحاجة إلى قوة الله.
تمرين الصلاة

هناك العديد من المفاهيم الخاطئة الشائعة التي تعيق عمل الصلاة.

المفهوم الخاطئ الأول هو فكرة أن الصلاة تتضمن بشكل أساسي طلب أشياء من الله.

إن إستجابة الصلاة رائعة ، لكنها تُعتبَر ثانوية بالنسبة للوظيفة الأساسية للصلاة ، وهي الشركة المتنامية والدائمة مع الله. الصلاة هي أن تغرق في نور المسيح - وأن تستريح في هذا الوضع ، وترنم ، "هو (المسيح) يمشي معي، هو يتحدث معي" وتعرفها على أنها حقيقة مشعة – أن تكتشف الله في كل لحظات حياتك ، وأن تكون مسرورًا بدلًا من أن تضطرب من هذا الأكتشاف - هذه هي مادة الصلاة. من هذه الحياة المنعشة للشركة، أستجابة الصلوات تأتي كمنتج ثانوي مفرح.

المفهوم الخاطئ الثاني هو أن الصلاة يجب أن تكون دائمًا صراعًا ، "تَحمُّل عبء الصلاة" كما نقول.

بالتأكيد لا يمكن أن ننكر أوقات الشدة والصعوبة تلك ، لكن مثل هذه الأوقات هي ليست الأكثر شيوعًا. كما لا يمكن التقليل من الشعور بالرهبة ، وحتى الرعب ، الذي نشعر به في وجودنا بمحضر سيد الكون. ومع ذلك ، فإن التجربة الأكثر شيوعًا أثناء الصلاة هي واحدة من هذه: الخفة، الفرح، الراحة، الصفاء. حتى الضحك يأتي في بعض الأحيان ، هذا الضحك هو أغنى وأقل رنة (أكثر قدسية) من الضحك العادي. هناك شعور بالعشرة والرفقة ، لكنها مختلفة عن تلك التي في المجاميع البشرية. ربما لأننا أصبحنا أصدقاء مع الله.

المفهوم الخاطئ الثالث هو فكرة أننا نعيش في عالم مغلق ، وأن كل شيء ثابت. نعتقد ، "بما أن كل شيء قد تم تعيينه والله يعلم النهاية من البداية ، فلماذا نُصلي؟"

السؤال جيد. ربما قد مررتَ بتجربة مُحبِطة في التحدث مع صاحب العمل حول بعض سياسات الشركة التي يتم النظر فيها لتبنيها. قد يدعوك صاحب العمل لمشاركة أهتماماتك ورأيك في مجال العمل وقد يبدو أنه يستمع إليك بأهتمام. ثم تكتشف لاحقًا أن القرار قد تم أتخاذه بالفعل قبل دخولك الغرفة بوقت طويل. يشعر الكثير من الناس أن الصلاة هي حالة مماثلة. يقول الرسول بولس، "فَإِنَّنَا نَحْنُ عَامِلاَنِ مَعَ اللهِ " (كورنثوس الأولى 3: 9 )، إذاً فعالمنا بالفعل مفتوح. نحن نعمل مع الله لتحديد نتيجة الأشياء. بحاجة لأن تُقال هذه بوقار ، لكن يجب أن تُقال: نحن مساعدين في الخلق مع الله من أجل النهوض بملكوته على الأرض.

المفهوم الخاطئ الرابع هو الخوف من أن إيماننا سوف ينهار إذا لم يتم الرد أولاً على صلواتنا وفي كل مرة. كما يقولون بعض الناس : "إذا لم يستجب الله هذه الصلاة ، فقد أنتهى الأمر ؛ لن أتمكن أبدًا من الإيمان بالصلاة مرة أخرى" .

هذا الخوف هو الذي يجعلنا ننجذب إلى صلوات غامضة وغير واضحة ، فإذا لم يحدث شئ ، فلا يوجد أحد هو الأكثر حكمة. لكن لنفترض أنني دخلت مكتبي وأشعلت الضوء ولم يحدث شيء. هل أقول: "لم أكن أؤمن بالكهرباء على أي حال"؟ لا ، سأفترض أن هناك شيئًا خاطئًا ، وسأبدأ في أكتشاف ما هو: ربما يكون المصباح محترقًا أو أن توصيلات الأسلاك مَعيبة. وينطبق الشيء نفسه على الصلاة ، وغالبًا ما أجد أن المشكلة تَكمُن في وجود أتصال خاطئ من جانبنا.

المفهوم الخاطئ الخامس عن الصلاة هو التعليم الشائع ، "صَلِّ مرة واحدة! أكثر من ذلك يدل على نقص الإيمان".

نفهم النوايا الحسنة للأشخاص الذين يُعلِّمون بهذه الطريقة ، ولكن بصراحة تامة ، إن هذا التعليم يتعارض مع قدر كبير من الخبرة والتعليم الكتابيين ، وخاصة أمثال يسوع عن اللجاجة (الإلحاح). يجب أن نستمر في هذا العمل ، بشكل أساسي لأننا القناة التي من خلالها تتدفق حياة الله ونوره إلى الأفراد أو المواقف. وبالمناسبة ، أن الصلاة هي أكثر الأمور فائدة في تحريرنا من وحوش الماضي لأنها سبب للشفاء الداخلي الذي يأتي من أيدي أولئك الذين يُصلُّون من أجلنا.

أدعوكم إلى تجربة مثيرة مع الصلاة - لا شيء غير الصلاة يقرّبنا من قلب الله.

قراءات الكتاب المقدس اليومية

الاثنين: صلاة العبادة / مزمور 103.

الثلاثاء: صلاة التوبة / مزمور 51.

الأربعاء: صلاة الشكر / مزمور 150.

الخميس: صلاة الهدى / متى 26: 36-46.

الجمعة: صلاة الإيمان / يعقوب 5:17 - 18.

السبت: صلاة الأمر / مرقس 9: 14-29.

الأحد: نمط الصلاة / متى 6: 5-15.

أسئلة الدراسة

1. ما معنى، "أُصلِّي يعني أتغير"؟ هل سبق لك أن أختبرت ذلك في حياتك الخاصة؟

2. كيف يمكن أن نتجنب الإحباط بأخذ مثال من "عمالقة الإيمان"؟

3. ما هو الفرق في صلاتنا إذا كنا نعتقد أننا نعيش في "عالم مفتوح"؟ أو "عالم مغلق"؟

4. لماذا من المهم النظر إلى الصلاة كعملية تَعلُّم؟

5. ميِّز بين صلاة الإيمان وصلاة الإرشاد.

6. قال أحدهم ، "أريد أن أتعلم كيف أعيش حتى إذا رأيتُ شخصاً ما، أصلي من أجله." جَرّب هذا النهج في الحياة ليوم كامل وسجل ما تعلمته من التجربة.

7. ما هو رَدك على فكرة أستخدام الخيال في عمل الصلاة؟

8. أنظر إلى شخص ما اليوم وتخيل ما يمكن أن يكون إذا حصل على جزء مزدوج من نور المسيح. بالإيمان أعطهم هذا الجزء وسَجّل ما تَعلمته من التجربة.

9. ماذا نفعل عندما لا نشعر بالرغبة في الصلاة؟

To download Student Workbook (English) , please click here.

vv

71 حلقات