النمو الروحي (التقديس): 1- التأمل

42:09
 
مشاركة
 

Manage episode 295245012 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.

دورة " النمو الروحي (التقديس)

الجزء الأول: التمارين الروحية الداخلية

التمرين 1: التأمل (Contemplation / Meditation)

  • في مجتمعنا المعاصر يتخصص سلطان هذا العالم (إبليس) في ثلاثة أشياء: الضوضاء، السرعة الحياة/على عجل، وتأثير الحشود او المجتمع (Noise, Hurry, and Crowds).

رسالة يونا الأولى 2: 15 – 17

15 لاَ تُحِبُّوا الْعَالَمَ وَلاَ الأَشْيَاءَ الَّتِي فِي الْعَالَمِ. إِنْ أَحَبَّ أَحَدٌ الْعَالَمَ فَلَيْسَتْ فِيهِ مَحَبَّةُ الآبِ. 16 لأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ: شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ بَلْ مِنَ الْعَالَمِ. 17 وَالْعَالَمُ يَمْضِي وَشَهْوَتُهُ، وَأَمَّا الَّذِي يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ فَيَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ.

شاهد على اليوتيوب (MP4)

https://youtu.be/qJJUtA2hVDk

  • فكرة التأمل - تم استخدامها حوالي ثمانية وخمسين مرة
  • لها معني مختلفة:
    • الاستماع إلى كلمة الله
    • التفكير في أعمال الله
    • التدرب على أفعال الله
    • التأمل في شريعة الله
  • في كل حالة هناك تركيز على تغيير السلوك (الطاعة) نتيجة للقائنا مع الله الحي.
  • التوبة والطاعة والإخلاص هي السمة الأساسية لفهم مدلول التأمل في الكتاب المقدس.

الهدف من التأمل: السمع والطاعة

  • التأمل المسيحي، بكل بساطة، هو القدرة على سماع صوت الله وطاعة كلمته.

أمثلة من العهد القديم:

آدم وحواء:

منذ البدء - في جنة عدن آدم وحواء تحدث مع الله والله تحدث معهم - كانوا في شركة مع الله – وجها الى وجه.

موسى وشعب إسرائيل:

تعلم موسى، بعد العديد من المحاولات للتهرب كيفية سماع صوت الله وطاعة كلمته.

خروج 33: 11أ " وَيُكَلِّمُ الرَّبُّ مُوسَى وَجْهًا لِوَجْهٍ، كَمَا يُكَلِّمُ الرَّجُلُ صَاحِبَهُ."

لم يكن الإسرائيليون مستعدين لمثل هذه العلاقة الحميمة.

خروج 20: 18 وَكَانَ جَمِيعُ الشَّعْبِ يَرَوْنَ الرُّعُودَ وَالْبُرُوقَ وَصَوْتَ الْبُوقِ، وَالْجَبَلَ يُدَخِّنُ. وَلَمَّا رَأَى الشَّعْبُ ارْتَعَدُوا وَوَقَفُوا مِنْ بَعِيدٍ، 19 وَقَالُوا لِمُوسَى: «تَكَلَّمْ أَنْتَ مَعَنَا فَنَسْمَعَ. وَلاَ يَتَكَلَّمْ مَعَنَا اللهُ لِئَلاَّ نَمُوتَ».

البشر دائماً طلبوا الملك والوسيط والكاهن والقس

صموئيل الأول 8: 6 - 7 6 فَسَاءَ الأَمْرُ فِي عَيْنَيْ صَمُوئِيلَ إِذْ قَالُوا: «أَعْطِنَا مَلِكًا يَقْضِي لَنَا». وَصَلَّى صَمُوئِيلُ إِلَى الرَّبِّ. 7 فَقَالَ الرَّبُّ لِصَمُوئِيلَ: «اسْمَعْ لِصَوْتِ الشَّعْبِ فِي كُلِّ مَا يَقُولُونَ لَكَ، لأَنَّهُمْ لَمْ يَرْفُضُوكَ أَنْتَ بَلْ إِيَّايَ رَفَضُوا حَتَّى لاَ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ. - طلب وسيط يحزن قلب الله.

- لان الذهاب الى حضرة الله بأنفسنا يدعونا الى التغيير، ونحن نقاوم هذا.

ارغم ذلك، هناك البعض يطلبون الشركة مع الله

مزمور 119: 97 كَمْ أَحْبَبْتُ شَرِيعَتَكَ! الْيَوْمَ كُلَّهُ هِيَ لَهَجِي. .... 101 مِنْ كُلِّ طَرِيقِ شَرّ مَنَعْتُ رِجْلَيَّ، لِكَيْ أَحْفَظَ كَلاَمَكَ. 102 عَنْ أَحْكَامِكَ لَمْ أَمِلْ، لأَنَّكَ أَنْتَ عَلَّمْتَنِي.

مزمور 1: 2 لكِنْ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ، وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَارًا وَلَيْلاً. مزمور 63: 6 إِذَا ذَكَرْتُكَ عَلَى فِرَاشِي، فِي السُّهْدِ أَلْهَجُ بِكَ،

أمثلة من العهد الجديد:

متى 14: 13 فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ انْصَرَفَ مِنْ هُنَاكَ فِي سَفِينَةٍ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ مُنْفَرِدًا. فَسَمِعَ الْجُمُوعُ وَتَبِعُوهُ مُشَاةً مِنَ الْمُدُنِ.

يسوع عاش حياة من السمع والطاعة.

يوحنا 5: 19أ فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَقْدِرُ الابْنُ أَنْ يَعْمَلَ مِنْ نَفْسِهِ شَيْئًا إِلاَّ مَا يَنْظُرُ الآبَ يَعْمَلُ.

يوحنا 16: 13 وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.

  • التأمل يساعدنا على النمو الى ما يسمى "الصداقة المألوفة مع يسوع"
  • في التأمل نعيش الحياة اليومية مع المسيح
  • في التأمل نهيئ الجو العاطفي والروحي الذي يسمح للمسيح ببناء واشعال نار قدس أقداس قلوبنا. وهذه النار تحرق كل ما هو غير طاهر.

رؤيا يوحنا 3: 20 هنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي.

النتيجة – نحيا مع المسيح بالملكوت

رومية 14: 17 لأَنْ لَيْسَ مَلَكُوتُ اللهِ أَكْلاً وَشُرْبًا، بَلْ هُوَ بِرٌّ وَسَلاَمٌ وَفَرَحٌ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ.

بعض الأمور التي يسوء فهمها عن التأمل المسيحي:

1) تشبه التأمل في الديانات الشرقية (Eastern meditation)

التأمل الشرقي هو محاولة لتفريغ العقل. التأمل المسيحي هو محاولة لملء العقل.

خصائص التأمل في الديانات الشرقية:

- الحاجة إلى أن تصبح منفصلة عن العالم (de­tached from the world).

- هناك تركيز على فقدان الشخصية والفردية والاندماج مع العقل الكوني.

- هناك شوق إلى التحرر من أعباء الحياة والألم والعيش في الهدوء والسكينة.

- هناك هروب من عجلة الوجود البائسة.

- لا يوجد إله لترتبط به أو يسمع منه.

- الإنفصال عن الواقع هو الهدف النهائي للدين الشرقي.

خصائص التأمل في المسيحية:

- التأمل المسيحي يذهب إلى أبعد من فكرة الانفصال / الفرز (detachment) حيث هناك حاجة إلى الإنفصال "يوم سبت" .

- خطر فكرة الانفصال فقط - قصة الرجل الذي شفي من الشر ولكن لم يمتلئ بالخير.

لوقا 11: 23 – 26 23 مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ، وَمَنْ لاَ يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُفَرِّقُ. 24 مَتَى خَرَجَ الرُّوحُ النَّجِسُ مِنَ الإِنْسَانِ، يَجْتَازُ فِي أَمَاكِنَ لَيْسَ فِيهَا مَاءٌ يَطْلُبُ رَاحَةً، وَإِذْ لاَ يَجِدُ يَقُولُ: أَرْجِعُ إِلَى بَيْتِي الَّذِي خَرَجْتُ مِنْهُ. 25 فَيَأْتِي وَيَجِدُهُ مَكْنُوسًا مُزَيَّنًا. 26 ثُمَّ يَذْهَبُ وَيَأْخُذُ سَبْعَةَ أَرْوَاحٍ أُخَرَ أَشَرَّ مِنْهُ، فَتَدْخُلُ وَتَسْكُنُ هُنَاكَ، فَتَصِيرُ أَوَاخِرُ ذلِكَ الإِنْسَانِ أَشَرَّ مِنْ أَوَائِلِهِ!». 2) التأمل هو أنه من الصعب جدا، معقدة للغاية

- ربما من الأفضل أن تترك التأمل للاهوتيين الذي لديه المزيد من الوقت لاستكشاف الأعماق الله الداخلية

- التأمل هو نشاط بشري طبيعي، مثل التنفس. لسنا بحاجة إلى أي موهبة روحية او مهارة خاصة أو قوه نفسية خاصة لنتأمل.

3) التأمل هو غير عملي وخارج عن مفاهيم القرن الحالي.

- هناك خوف من أن يؤدي ذلك إلى ان يصبح الشخص جامد وله بر ذاتي وغير مهتم بما يدور حوله من الكوارث والمعاناة الإنسانية.

- هذا غير صحيح الان حياة التقوى في المسيحية لا تخرجنا من العالم، ولكنها تمكننا من العيش فيه بقداسة ونحن عامليين على إصلاحه.

أمور عملية تخص التأمل:

1) وقت للتأمل

  • أهمية جواً متهيئًا للصلاة – الانشغال وحياه السرعة نمنعك من أن تكون لديك لحظة الصمت الداخلي للتأمل.
تيسالونيكي الأولى 5: 17 صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ.

  • اباء الكنيسة تحدثوا عن اهمية وجو وقت للنفس مقدس (holy leisure).
  • فكرة "اليقظة في لحظة الصمت الداخلي"

2) مكان للتأمل

  • سنتحدث بالتفصيل عن أهمية المكان بدرس العزلة (Solitude)
  • ابحث عن مكان هادئة وخالية من المقاطعه (بدون تلفون محمول)
  • العثور على مكان يطل على منظر لطبيعة جميلة

3) أهمية النفسية

  • Arabic translation. الجسد والعقل والروح لا ينفصلان. حيث يتم ترجمة التوتر النفسي في اضطراب الروح الى انفعالات في لغة الجسد

4) والهيئة الجسدية

الكتاب المقدس يوصف هيئات جسدية متعددة للتأمل والعبادة

  • مثلا: الوقوف / الجلوس / الاستلقاء على الوجه / رفع الأيدي / وغيرها

أشكال التأمل

  • التأمل المسيحي يعتمد على تأمل في الكتاب المقدس

فرق بين دراسة الكتاب والتأمل:

  • في حين أن دراسة الكتاب المقدس تركز على التفسير النص
  • التأمل في الكتاب المقدس تركز على استيعاب وأخذ المقطع بشكل شخصي (استخدام المخيلة بالتفكير والتأمل).
  • التأمل – يجعل الكلمة المكتوبة حية وموجهة لك.
  • هذا ليس وقت الدراسات فنية أو تحليلية أو حتى جمع المواد لمشاركتها مع الآخرين.
  • ان ندخل القصة ليس كمراقبين سلبيين ، ولكن كمشاركين نشطين

تمرين عملي 1 – الكف للأسفل ثم للأعلى ثم الصمت:

الهدف منه هو الوصول الى ما تو وصفة بانه "تجميع النفس - re-collection " أو "التوازن المرتكز - centering down"

  1. الكف للأسفل كمؤشر رمزي على رغبتك في تسليم إلى الله أي مخاوف قد تكون لديكم.

مثلاً – داخليا يمكنك الصلاة:

" يا رب، أسلمك غضبي تجاه فلان. أنا أطلق سراح خوفي من موعد طبيب الأسنان هذا الصباح. أتخلى عن قلقي لعدم وجود ما يكفي من المال لدفع الفواتير هذا الشهر.

مهما كان ما يثقل كاهلك أو مصدر قلق لك، فقط قل، "أنا أسلمك يا رب هذه المواضيع" أنا أطلقه نحوك

بعد عدة لحظات من الاستسلام، وجه كفك الى الأعلى كرمز لغبتك في الحصول على احتياجك من الرب.

  1. الكف للأعلى كمؤشر رمزي على رغبتك في الاستلام من الله
  • ربما تصلي بصمت: "يا رب، أود أن أتلقى حبك الإلهي لفلان، سلامك حول موعد طبيب الأسنان، صبرك، فرحك". كل ما تحتاجه، تقول، "كفي الى الاعلى – انا اطلب منك يا الله"
  1. وقت الصمت التام
  • ثم قضاء اللحظات المتبقية في صمت تام. لا تسأل عن أي شيء. اسمح للرب أن يكون معك، أن يحبك.
  • أن اراد الله ان يعطك توجهاً عمليا او اجوبة لطلباتك، فلا بأس؛ إن لم يكن، فلا بأس.

تمرين عملي 2 – الصلاة التأملية في إبداع الخلق

أن الله (الخالق الكون) يظهر لنا شيئا من مجده من خلال خليقته.

مزمور 19: 1 اَلسَّمَاوَاتُ تُحَدِّثُ بِمَجْدِ اللهِ، وَالْفَلَكُ يُخْبِرُ بِعَمَلِ يَدَيْهِ.

  • انظر إلى الأشجار، انظر إليها حقا. خذ زهرة والسماح لجمالها بان يصل الى عمق عقلك وقلبك. استمع إلى الطيور ، فهي من الله.
  • مشاهدة المخلوقات الصغيرة التي تزحف على الأرض
  • هذه أفعال متواضعة، بالتأكيد، ولكن في بعض الأحيان يصل إلينا الله من خلال بهذه الطرق البسيطة إذا كنا سنهدئ أنفسنا للاستماع.

تمرين عملي 3 – التأمل بمعنى الأحداث العالمية الواقعية

  • إنه التأمل في الأحداث المعاصره والسعي إلى إدراك معانيها.
  • لدينا التزام روحي لفهم المعنى الداخلي للأحداث العالمية، ليس للسيطرة عليها، ولكن للحصول نظرة روحية للأمور.
  • يجب أن نطلب التوجيه إلهي بما يجب أن نفعله شخصيا ليكون ملحًا ونورًا في عالمنا المتحلل والمظلم

واجب منزلي خلال الأسبوع القادم

تدريب على هذا التمرين الغرض من التأمل هو تمكيننا من سماع الله بشكل أكثر وضوحًا. التأمل هو الإصغاء والأستشعار والأهتمام بحياة ونور المسيح.

يأتي هذا في صميم إيماننا. الحياة التي تُرضي الله ليست مجموعة من الواجبات الدينية إنما الإصغاء إلى صوته وطاعة كلمته. يفتح التأمل الباب أمام طريقة العيش هذه. كتب جان بيير دو كوسادي ، "لا يزال هناك واجب واحد. وهو إبقاء نظرة المرء ثابتة على السيد الذي أختاره والإصغاء بأستمرار له حتى يفهم ويطيع على الفور إرادته".

التأمل هو أنضباط سلبي. يتسم بالتسليم أكثر من الدراسة ، والإصغاء أكثر منه بالتفكير ، والإطلاق أكثر منه بالإنتزاع. في نظام التأمل ، نحن لا نعمل بقدر ما نحن نفتح أنفسنا لأن يُعمَل فينا. ندعو الروح القدس ليأتي ويعمل بداخلنا - تعليم ، تطهير ، تعزية ، توبيخ. كما أننا نحيط أنفسنا بنور المسيح القوي ليحمينا من أي تأثير غير الله. ·

قد يسأل البعض ، أنا ممكن أن أكون أيضاً واضحاً وأخبرك أنه ليس لدي أي أهتمام أو خبرة على الإطلاق في السَفَر الوهمي هذا أو أي من أشكال التأمل الغريبة الأخرى.

ربما هذا يعكس حكمي الشخصي المُسبق ، ولكن يبدو لي أن مثل هذه المناهج لا تلقى صدى جيدًا في الشاهد الكتابي. أجد القليل من المحتوى الأخلاقي أو الأهتمام بالتحول الأدبي في هذه الأشكال من التأمل. أنا مهتم أكثر بنوع السماع الذي عرفه إبراهيم وموسى وإيليا ، والذي أدّى إلى طاعة جذرية للإله الواحد الحقيقي.

أود هنا أن أقدم تأملًا موجزًا ​​في يوحنا 6 كمثال على نهج واحد للتأمل الكتابي. آمل أن يشجعنا هذا جميعًا على الشرب بعمق وعلى نطاق واسع في هذا ، وهو الشكل الأكثر مركزية وأهمية من التأمل المسيحي.

القصة مألوفة - إطعام يسوع لخمسة آلاف. ابدأ بتخيل نفسك كالطفل الذي تناول طعام الغداء. أو ربما تخيل أنك أحد والدي الطفل. على أي حال ، حاول أن تضع نفسك في المشهد الفعلي. حاول أستخدام كل حواسك وأنت تقرأ المقطع ببطء. حاول أن ترى القصة - العشب ، التلال ، وجوه الناس. حاول أن تسمع القصة - صوت الماء ، ضجيج الأطفال ، صوت السيد. حاول أن تشعر بالقصة - بنسيج ملابسك ، وصلابة الأرض ، وخشونة يديك. أخيرًا ، حاول أن تشعر بعواطفك وإحساسك - التردد في إحضار غدائك ، الدهشة من معجزة الطعام المضاعف ، الفرح بتدبير الله الكريم. في البداية ، قد يتطلب هذا النهج عدة قراءات للنص.

ثم في مخيلتك ، شاهد الحشد يغادر ويسوع يصعد إلى التلال. لقد تُرِكت وحيداً. أنت تجلس على صخرة تطل على الماء وتعيد تجربة أحداث اليوم. تهدأ ، وبعد قليل يعود يسوع ويجلس على صخرة قريبة. لفترة من الوقت ، كلاكما صامت ، تنظران إلى الماء ربما وتستمتعان بحضور بعضكما البعض. بعد قليل يلتفت الرب إليك ويسأل هذا السؤال ، "ماذا بإمكاني أن أفعل لك؟" ثم تخبره بما في قلبك - أحتياجاتك ، مخاوفك ، آمالك. إذا جاءك البكاء أو عواطف أخرى ، فلا تمنعهم ..

عندما تنتهي ، تصبح هادئًا لبعض الوقت. ثم تلتفت إلى الرب وتسأل ، "ماذا بإمكاني أن أفعل لك؟" وأنت تستمع بقلبك بهدوء وصلاة. لا داعي لأن يأتي أي تعليم ، لأنك مسرور فقط لوجودك في محضر المسيح. إذا جاءت إليك بعض الكلمات ، فأنت تأخذها بمنتهى الجدية. في أغلب الأحيان ، ستكون بعض الإرشادات العملية تمامًا حول الأمور التي تبدو تافهة ، لأن الله يريدنا أن نعيش روحانياتنا في الأحداث العادية في أيامنا هذه. وكثيراً ما وجدتها كلمات رائعة في الحياة. ما قمت بمشاركته هنا هو ، بالطبع ، مثال فقط - أنا متأكد من أن الله سوف يعطيك العديد من الطرق الأخرى للدخول في حياة الكتاب المقدس.

أبعد من ذلك ، هل لي أن أطالب بحفظ آيات من الكتاب المقدس؟ من خلال الحفظ، الشاهد الكتابي يُصبح متجذراً بعمق في العقل الباطني ويبدأ بتشكيل وتعديل نظرتنا العالمية حتى بدون أن نكون مدركين ذلك. ثم أيضًا ، نُخضع أنفسنا لهذا الأنضباط الصغير ، فالله قادر على الوصول إلينا من خلال كلمته في أي لحظة ، حتى أثناء نومنا. الحفظ هو وسيلة مفيدة لتعزيز تأملنا في الكتاب المقدس.

قراءات الكتاب المقدس اليومية

الأحد: مجد التأمل / خروج 24: 15- 18.

الاثنين: صداقة التأمل / خروج 33: 11.

الثلاثاء: رعب التأمل / خروج 20: 18-19.

الأربعاء: موضوع التأمل / مزمور 1: 1-3.

الخميس: راحة التأمل / 1 ملوك 19: 9-18.

الجمعة: رؤى التأمل / أعمال ١٠: ٩-٢٠.

السبت: . نشوة التأمل / كورنثوس الثانية 12: 1-4.

أسئلة الدراسة
  1. ما هي بعض ردود أفعالك الأولى على فكرة التأمل؟ ما هي خبرتك في هذا المجال؟
  2. ما هو الفرق الأساسي بين التأمل الشرقي والتأمل المسيحي؟
  3. ما الأشياء التي تجعل حياتك مزدحمة؟ هل تعتقد أن لديك الرغبة في سماع صوت الرب وسط كل هذه الفوضى؟
  4. جَرّب الكلمات التالية لمدة 15 دقيقة. سجل ما تعلمته من التجربة.

أن تجلس فقط وتفكر بالله، آه ما هذا الفرح! أن تفكر بالفكرة، أن تتنفس أسم الله - الأرض ليس لها سعادة أعظم

To download Student Workbook (English) , please click here.

75 حلقات