016: موسم 1 حلقة 12: مرحلة 6: مرحلة التّكليل أو الإحتفال

17:15
 
مشاركة
 

Manage episode 205917042 series 2305761
بواسطة George Dababneh and القس جورج دبابنة، اكتشفه Player FM ومجتمعنا ـ حقوق الطبع والنشر مملوكة للناشر وليس لـPlayer FM، والصوت يبث مباشرة من خوادمه. اضغط زر الاشتراك لمتابعة التحديثات في Player FM، أو ألصق رابط التغذية الراجعة في أي تطبيق بودكاست آخر.

حلقة بِعُنوان/ مرحلة التّكليل أو الاحتفال Over glow or celebration ملخّص محتوَيات هذِه الحلقة: 1- شرِح تفصيلُي عن المرحلة السّادسة لِتطوير الشّخصيّة. 2- المبادئ الموجهة لِخِدمة برنامج معاكم. 3- مُشاركة شخصيّة عن نوْع الإرث والميراث الّذي أرغب بِتركِه لِلأجيال القادِمة للحُصول على نصّ الحلقة والتّمارين المُصاحِبة، الرّجاء تسجيل بريدِك الالكتروني لتسجيل بريدك الألكتروني، إضغط هنا

سأناقش المرحلة السّادسة مِن تطوير شخصيّة الخادِم الّتي تدعى مرحلة التّكليل أو الإحتفال

وهي تُعبِّر عن المرحلة السّادسة والأخيرة مِن مراحِل تطوير شخصيّة القائِد أو الخادِم؛ هي مرحلة تهتمّ بِنوْع الارث الذي تنوي ان تتركه للاجيال القادمة . - ما نوْع النِّهايَة الّتي تُريدُها لِحيّاتِك على الأرض؟ - ما هي السُّمعة أو الإرث الّذي تُريد أن تترُكه أو تورثه لِلأجيال القادِمة؟ - ماذا تُريد مِن المُقرّبين مِنك أن يذكروا عنك عندما تُغادِر هذِه الحياة؟ - في هذِه المرحلة (6) السّادِسة يصِل الخادِم الى مكانه مرموقة بِحيا تِه وتأثيره بالأخرين. - قليلون جدا مِن يصِلون الى هذِه المرحلة مِن تطوير الشّخصيّة. عبِر بِوَلس الرّسول عن هذِه المرحلة بِرِسالتِه الى تيموثاوس الثّانيَة الاصحاح الرّابِع والعدد 6 – 8 "فاني انا الان اُسكُب سكيبا ووقت اِنحِلالي قد حضر، قد جاهدت الجِهاد الحسن اكملت اِلسعي حفِظت الايمان، واخيرا قد وضع لي اكليل البرّ الّذي يهُبُّه لي في ذلِك اليَوْم الرّبّ الدّيّان العادِل وليْس لي فقط بل لِجميع الّذين يُحبّون ظُهوره أيضا"

لو فِكرنا بِنِهايَة بِوَلس الرّسول أو مُعظم الرِّسل الأخرين أو حتى نِهايَة يسوع بِالصّليب نتعلّم درسيْن رئيسيْن: - الإكليل مِن الله وليْس مِن النّاس. - هُناك قيامة وحياة ابدية. بِهذِه المرحلة مِن التّطوُّر يكون الاعتراف بِالأثر الإيجابي لِلشّخص؛ الخادِم بِشكل علِني. وتتميز هذِه المرحلة أيضا: - بِسعي الأخرين لِطُلِب قضاء وقت مع الخادم وطُلِب النّصح والإرشاد. - يصِل الخادِم الى مرحلة لا يحتاج بِها الى اِلسعي نحو التّطوير رغم طلبِه لِذلِك. - يتِمّ النّظر اليِه كمصدر للبركة ؛ مكان يستمِرّ بِمُباركة الأخرين. - يعكِس خِدمة مجد الله مِن خِلال صبرِه وايمانه طول ايام حياته رغم الضِّعف والتّجارِب. - يكون الشّخص مصدِر حِكمة ونُضوج يعطي نصائح للأخرين. - بِسبب ايمانه وثباته يكون مصدرا لِلتشجيع ودعم للأخرين. هُناك مِثل يقول Start with the end in mind ويُترجِم "أن تبدأ واضعا طبيعة النِّهايَة بِبالِك" أو "أن تبدأ عالما ما نوْع النِّهايَة الّتي تسعي لها"، طبعا هذِه ليْست ترجمة حرفيّة لِلحِكمة، بل باعتقادي هذا المعنيّ المرغوب. س/ ماذا تُريد أنّ تحقّقه؟ وهو السُّؤال الثّاني الّذي يجِب أنّ نجيب عليه لِلحُصول على أو التّوَجُّه نحو الحياة الأفضل وتكون نِهايَته لها معني، فِكر بِالإجابة على هذا السُّؤال مِن خِلال خمس مُحاوِر: 1- علاّقة مع الله. 2- علاّقة مع النّفس. 3- علاّقة مع زوْجتِه. 4- علاّقة مع عائِلتِه. 5- علاّقة مع كنيستة. 6- علاّقة مع المُجتمع.

عندما يتذكّرُني الأخرين:

1- علاّقة مع الله. - كان يُحِبّ اللّه؛ ولديه علاّقة عميقة معه. - كان شخص صلاة؛ ومُعتمد على الله بِكُلّ أُمور حياتِه. - كان لديه معرِفة كِتابيّة، وُسعي لِتطبيقِها بِكُلّ قوّتِه. - كان مُنفتِحا لِعمل الرّوْح القُدس بِحيّاتِه. - كان يطلُب عُمق جديد لِفِّهُم إرادة اللّه لِحياتِه الشّخصيّة وللأخرين. - كان غيْر تقليدي بِطريقة تفكيرِه بالآيات المُقدّسة ويسعي لِلتّجديد. - كان دائِما ينظُر الى الله ويَتّكِل عليه.

2- علاّقة مع النّفس: - كان شخص مُتواضِع مُدرِك ضعفاتِه. - كان شخص قابِل لتغييرنفسه، ولديه مُصالحة مع النّفس. - كان شخص لديه سلام وهُدوء داخِليّ رغم كُلّ التّحدّيات بِحيّاتِه ان كانت مادّيّة او جسديّة. - كان دائِما حريص على أن يأخُذ الوَقت للاختلاء بِالنّفس والتّأمُّل. - كان يطمع بِأن يصِل الى حياة مُتوازِنة.

3- علاقة مع شريك الحياه: - كان جورج يُحبّ زيْنة ويَحترِمُها ويُشجِّعُها على تحقيق رُؤيَتِها في الحياة. - كان دائِما يضعُها أوَلا، حتى قبل الخِدمة. - كان يُحاوِل دائِما أن يكون قُدوَة حسنة وعندما يُخطِئ يكون مُسرِعا للاعتراف بِالخطأ،ويسعى نحو المُصالحة. - كان جورج يُحبّ ويَحترِم أهلُها ويعاملهم مِثل أهلِه. - كانوا أكثر مِن زوْجيْن كانوا شركاء بِالخِدمة ومصدر بركة لِلكثير مِن الأسر وأطفالهُم.

4- علاّقة مع الأُسرة: - كان جورج شخص مُبادِر لِلمُحافظة على علاقاته الأسريّة، رغم اِنه تغرّب الى أمريكا مِن سن العشرين ، وعندما رجع الى الشّرق الأوْسط تنقل الى اماكن عديدة. - كان شخص، رغم اِنه لم يرزق بِأطفال كان أب وصديق لِلكثيرين. - كان مصدر تشجيع واِبتِسامة لعائِلتِه؛ ودائِم الاهتمام بِهِم ولا ينسى أعياد ميلادِهم. - كانت أوْلويّتُه زوْجتِه زيْنِه؛ ويَتأكّد مِن قضاء وقت معها خاصّ كُلّ أسبوع. - كان يُحاوِل أن يُقدِّم لِزيْنة الأفضل مِن (رِعايَة؛ ومحبّة؛ وصداقة؛ واِلتِزام). - كانت علاّقتُهُم قُدوَة لِلعائِلة والأصدقاء.

5- علاقة مع الكنيسة: - كان دائِما يسعى لِلرُّجوع الى الكنيسة الأولى المُدوّنة بِأعمال الرِّسل؛ ان كان بِعقيدتِهم او بِتطبيقاتِهم. - كان دائِما يدعوا لِلرُّجوع الى الأصل وتوْحيد الكنائِس تحت رايَة الإنجيل. - كان لديه خِدمة خاصّة بِالرِّعايَة والإرشاد. - كان يخدم ويُدرِّب الأخرين على الرِّعايَة بِدون تمييز؛ كان له التأثير الواضح على الكثير مِن الكنائِس العربيّة. - كان مُتوَفِّر لِخِدمة المُغترِبين واللّاجِئين واعطائهم رجاء مِن خِلال شرح الكِتاب المُقدّس عبّر الأنترنت والمُستندات المسيحيّة. - كان مصدرا لِتشجيع وبثّ الرّوْح لِلنّجاح وعدم الاِستِسلام.

6- علاقتُه مع المُجتمع: - كان لديه خِدمة وتأثير على المُجتمع مِن خِلال اِهتِمامه بِتعليم إرشاد النّفس ومبادِئه. - كان مُختصّ بِخِدمة الّذين تعرّضوا لِلإساءة ان كانت جسديّة، أو نفسيّة، أو جِنسيّة. - كان يُحِبّ أن يُساعِد اللّاجِئين ويَخبر الأخرين عن الاحتياجات اللازمة ، ويُسهِّل على القادِرين امكانية تقديم المُساعدة. - كان يُقدِّم برامِج اسبوعية هادفة مُفيدة لِلجميع.

الهدف مِن هذا التّمرين:

1) هو التّعبير عن أحلامي الشّخصيّة أوَلا. 2) اعطاء مِثال يمكِن أن يكون مصدرا لِلإلهام؛ وبِدايَة لِلتّفكير بِنوْع الإرث الّذي ترغب بِأن تترُكه لِلأجيال القادِمة.

اذا تمكِنا مِن رسم لوْحة تُعبِّر عن اين نُريد أن نرى انفسنا في نِهايَة العُمر، سيكون مِن الاسهل التّعرُّف على ما ينبغي ان نقوم بِه ونُصحِّحُه بِحيّاتِنا لِلوُصول اليِه. هذِه المرحلة هي مرحلة التّكليل؛ مرحلة تنظُر بِها الى نوْع الحياة التي عشتها، وكيْف تعامل الله معك مِن خِلال كلِمتِه - الرّوْح القُدس - الكنيسة.

حتى الان قمنا بِالإجابة على أوّل سُؤاليْن: س/ مِن أيْن أتيْت؟ س/ الى أيْن تُريد أن تذهب؟ قُمنا بِشرح مراحِل تطوُّر شخصيّة الخادِم.

بِإذن الآب بِالحلقة الأخيرة رقم (13) سأقوم بِطرح موْضوع جديد وهو السُّؤال الثالث: س/ مِن يستطيع أن يُساعِدك لِلوُصول الى أهدافك بِالحياة؟ شرح أهمّيّة وُجود موَجّه؛ مُدرِّب؛ متلمذ في حياتِك، سيكون موْضوع الموْسِم الثّاني مِن برنامج - معاكم جورج.

64 حلقات