Kholoud Badahman خلود بادحمان عمومي
[search 0]
أكثر

تنزيل التطبيق!

show episodes
 
Loading …
show series
 
قبل فترة كنت أغالب شعور ضجر بداخلي، أتجاهله تارة وأصرّح به تارة أخرى، ولا أخجل من التصريح بحالات الضجر التي تنتابني كإنسان طبيعي تحيط به مسؤوليات الحياة والتزاماتها، يحاول الوصول فينجح مرة ويفشل مرات! ويعيد اختراع ذاته كل يوم رغم ضجره!إذا كنت تشعر بالضجر فهذه الحلقة لكبقلم خلود بادحمان
 
نحن نذوب ونتمازج فعليًا مع من اخترنا أن نقضي أوقاتنا معهم، أولئك الذي يحملون همّك ويقولونها صراحة وضمنيًا "والنائبات التي تؤذيك تؤذيني"، لا يمكنك إلا أن تفرح معهم وتشاركهم كل شيء، ولا يكونوا هم فقط محطة أحزانك وكآبتك وهمومكعليك أن تنمو معهم وأن يكونوا الجزء الأساسي في رحلتك والدور الأهم الذي يجب أن تشعر بالمسؤولية نحوه.…
 
حين يصلنا خبر وفاة شخص ونتذكر كيف كان اللقاء الأخير نجد فعلا أنه لم يكن لقاءً عاديًا، كان لقاء مودع، ظهر كل ذلك في نظراته، حرارة سلامه، وكلمات قالها. يتبادر للذهن ليتنا أدركنا فأحسنا الحضور ولكن لم ندرك العلامات ولحسن الحظ أننا لم ندركها فالقلب لا يحتمل.ماذا لو كان إدراكنا يسع كل هذه الأمور؟بقلم خلود بادحمان
 
سيظل لكل إنسان طريقته الخاصة في تلقّي إنطباعات الناس عنه، وستبقى لبعض الكلمات أثرها الخاص ربما لمعناها أو لمكانة قائلها! ولكن لا تنسَ "بل الإنسان على نفسه بصيرة" أنت أدرى بنفسك !بقلم خلود بادحمان
 
التوقيت، خبراتك المتراكمة، إدراكك الكامل لتصرفاتك ونشأتها ومن أي فكرة جاءت وكيف تؤثر فيك العوامل، كلها تجعلك متصالحًا مع تغيراتك، تعيش بسلام تام مع نفسك دون أن تُفقدك المعرفة براءة الفكرة ودهشة الشعور!بقلم خلود بادحمان
 
أعتقد من الضروري أن يظهر لكلٍ منّا بين فترة وأخرى " عبد المطلب " الخاص به وبأشكال مختلفة ليذكّرنا كم قطعنا، وما أنجزنا، وكيف كان أثرنا، وما الذي تبقى!بقلم خلود بادحمان
 
نعتذر للذين وضعتنا الحياة في طريقهم كدروس قاسية في الحقيقة وددنا لو كنّا درسًا سهلًا أو حصة فراغ، أو معلمًا حنونًا ومتساهلًاولكن رغمًا عنّا وما كان باليد أي حيلة، وبنفس نصيبكم من الأذى قد تأذينا، لأن تلك لم تكن غايتنا ولكنها الحياة تجبرنا بأن نكون الدرس القاسي لأحدهم أحيانًا!!بقلم خلود بادحمان
 
للذين يشعرون بأنهم غير مرئيينوأن أصواتهم لا تصلللأشخاص الذين لا يعرفون كيف يقولون "نحن هنا"وكيف يُبدون رأيهم في مجلس صاخب لا تحكمه أنظمة الدور حين الكلامللذين يغضبون في أنفسهم حين يكون الثناء لغيرهم والجهد منهمللذين يغلبهم شعور الوحدة والغربة والخيبة والنقصانوللذين توهجوا حد الإكتفاءبقلم خلود بادحمان
 
يحدث أن تقضي سنوات من عمرك في تخيل حُلم طال انتظارهوما إن تأتي اللحظة المرتقبة بعد طول زمن، تجد نفسك تتراجع وتكتشف بأنه ليس ذاك ما تريده!بقلم خلود بادحمان
 
أشتري الود بابتلاع كلمة، بتنازل عن موقف، بفرصة واثنين وثلاثة وعشرة، بتوضيح لم أكن مطالبة به، أشتري الود باعتذار لم يسبقه ذنب على الأقل في اعتقاديأشتري الود بغض الطرف، وبإيجاد العذر.ماذا عنك بكم تشتري الود؟بقلم خلود بادحمان
 
تخاف؟ومن منّا لا يخاف؟ أو لم تغمره لحظة كهذه.لكل منّا مخاوفه الخاصة التي يعيش بها، بعض المخاوف تصاحبنا لفترات طويلة، نكبر معها ويورثّها البعض أو ينقلها لغيرهوبعضها تكون عابرة وأحد محطات الحياة، ولكنها تأخذ منّا وتترك فينابقلم خلود بادحمان
 
هذه الحلقة إهداء لأولئك الذين ينطقون اسمائنا فيكسبونها ألف معنى وألف شعور.هذه الحلقة عني وعن الرغبة بالخلودأريدك أن تسمعها وأنت تتخيل أنك تقرأ كتابًا وتقلّب في صفحاته، قسّمتها لستة فصول وهنا أتحدث لأصدقائي كما تعرفون، أشارككم أفكاري بصوت مرتفع دون مخافة الحكم عليهابقلم خلود بادحمان
 
لطالما اعتقدت بأن للإنسان فصول ومواسميُزهر حينًا ويتساقط في حين آخر وتضنيه حرارة الشمس وبرودة الطقس أحيانًا أخرىفي موسم ربيع الإنسان ستجده يعيش الحب، الفرح، أو حالة زهو بما ملك، وفي شتائه قد يعاني برد الفقد والإشتياق وفي صيفه تتعبه شدة الحركة والسعي ولكنه لا يتوقف، أما في موسم خريفه تجده يعاني التشتت وتساقط الكثير مما ظنّ به خيرًا وتكسّر معتقداته ا…
 
ليكن لك حلم تسعى نحوه كل يوم، فذلك يجعل للحياة معنى وقيمةأحط نفسك بالحالمين، لا تفقد قدرتك على الحلم وإن حدث فانتبه واستعدها فورًا لأن الحياة بدون الحلم تكاد أن تكون صعبة ومملة جدًاابتعد ما استطعت عن من يزعمون واقعيتهم مستسلمين لكل شيء، وكن في صف الحالمين وامنح من وقتك وجهدك ومالك لحلمك وعش الحياة لأقصاها.…
 
حين تقرر قول وداعًا سيلوّح لك كل ما حولك أو قد يتشبث بك، لا أحد يدري، في كل الأحوال عليك أن تراقص الأحداث بانسجام دون مقاومة وأن تنفتح على كل الخيارات المتاحة والمتغيرات الحاصلة!رابط متجر شاسعhttps://salla.sa/shasieeبقلم خلود بادحمان
 
الأنس شعور عظيم واحتياج نفسي يهذّب ما لا يكون من الإنسانية، أن تأنس بنفسك وأن تأنس بما حولك وأن تأنس بآخر تشاطره عقلك وشعورك.الأنس لا يكون إلا حصيلة الأمان الذي تمنحه لآخر أو يمنحك إياه، وهو نتاج المجاراة والموافقة وأن تسلك مسلك الآخر في الفكرة والطبع والمبدأ مع اختلافات يسيرة.بقلم خلود بادحمان
 
هذه الحلقة إليك .. أنت الذي تستطيع ولا يستطيع أحد معك صبرا، صاحب المواقف الواضحة الذي تزعجه الأعذار الواهية ويود لو أن يقيم الآخر حربًا ليصل لمراده، أو على الأقل يُفسح له الطريق ليناضل ذاك الذي اختار الشجاعة والوضوح وقرر أن يكون كذلك وإن خذلته انهزامية الآخرين حين قطع أميالًا بينما لم يُقطع لأجله شبرًا واحدإليك أنت تحديدًا…
 
وبعد أن تأخذ نصيبك من استراحة المحارب تعود للحياة وكُللّك أمل أن تمضي الأمور على ما يرام، وإن لم يكن، فإنك قد أصبحت أقوى وتدركها بشكل أفضل من السابقبقلم خلود بادحمان
 
Loading …

دليل مرجعي سريع

حقوق الطبع والنشر 2022 | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية | شروط الخدمة
Google login Twitter login Classic login